أبرز الأخباردوليات

تطور خطر المتشددين يهدد بريطانيا فتعيد النظر باستراتيجيتها الامنية

ستسعى بريطانيا للتصدي لما تطلق عليه «تغير طبيعة» المتشددين باستراتيجية معدلة لمكافحة الإرهاب ستنشر يوم الاثنين وتتطلع لاستغلال التكنولوجيا وبناء علاقات أقوى مع الشركات.
وحذرت وزارة الداخلية يوم الأحد من أن التهديد الذي يمثله متشددون إسلاميون على بريطانيا من المتوقع أن يظل مرتفعاً خلال العامين المقبلين وقد يرتفع.
وقال ساجد جاويد وزير الداخلية المعين حديثاً إن الاستراتيجية الجديدة تضمنت دروساً من هجمات في لندن ومانشستر العام الماضي أسفرت عن مقتل 36 شخصاً وستساعد بريطانيا في التصدي لتهديد متطور.
وسيقول جاويد في كلمة بمناسبة تدشين الاستراتيجية المعدلة «أطلع على أحدث معلومات المخابرات ومن الواضح للغاية أنه كان هناك تغير خطير في التهديد من الإرهاب».
وسيمنح التدشين جاويد الذي عين في نيسان (ابريل) بعد استقالة حليفة رئيسة الوزراء تيريزا ماي فرصة لفرض سلطته على أجندة الأمن البريطانية المسيسة بشدة. ويرى البعض أن جاويد منافس محتمل لماي.
ويقيم مستوى التهديد الحالي لبريطانيا على أنه شديد، مما يعني أن وقوع هجوم مرجح بقوة. وقالت الحكومة إنها أحبطت 25 مؤامرة من إسلاميين متشددين منذ حزيران (يونيو) 2013 وحتى 12 آذار (مارس) 2017 وتدير في الوقت الراهن أكثر من 500 عملية مباشرة.
ويرى جاويد أنه في الوقت الذي يشكل فيه المتشددون الإسلاميون أكبر تهديد، فإن المخاطر من اليمين المتطرف آخذة في التزايد
وقال «داعش (الدولة الإسلامية) والجناح اليميني المتطرف أكثر تشابهاً مما قد يودون التفكير. إنهم يستغلون المظالم ويشوهون الحقيقة ويقوضون القيم التي تجمعنا معاً».

رويترز

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق