بيئةمتفرقات

اعصار «مكونو» يرحل بأقل الخسائر واستنفار لإعادة تأهيل الخدمات بظفار

فتح مطار صلالة والميناء تحت التقويم… وإصلاح 90% من الطرق

أعلنت الهيئة العامة للطيران المدني في سلطنة عمان عن انتهاء التأثيرات المباشرة للحالة المدارية «مكونو»، مساء أمس بحسب آخر التطورات وتحاليل آخر خرائط الطقس، وتشير خرائط التنبؤات إلى استمرار فرص وجود تأثيرات غير مباشرة قد تؤدي إلى هطول أمطار متفاوتة الغزارة على محافظتي ظفار والوسطى وجبال الحجر خلال الـ 24 ساعة المقبلة. واستنفرت المؤسسات الخدمية والعسكرية والأمنية طاقاتها وإمكانياتها من أجل إعادة تأهيل الخدمات التي تضررت في محافظة ظفار من الإعصار المداري «مكونو». وقد نجحت الجهود الحثيثة المتكاملة في إعادة فتح 90% من الطرق الرئيسية والخدمية المتضررة من السيول والأودية، فيما تم إعادة فتح مطار صلالة أمام الرحلات الجوية والذي لم يتعرض لأضرار جسيمة بينما يخضع ميناء صلالة للتقويم. وتدريجياً بدأت الحركة تدب في ولايات محافظة ظفار، وتشير الإحصائيات إلى أن أضرار «مكونو» الذي لامس جداره اليابسة في ظفار عندما كان من الدرجة الثانية، تراجعت عن التوقعات السابقة وذلك بفضل لطف الخالق عز وجل وتضافر جهود الدولة بجميع قطاعاتها المختلفة فقد حصرت حالات الوفاة حتى مساء أمس بأربع حالات وفاة وثلاثة مفقودين، مع أضرار في البنية الأساسية وفي مقدمتها بعض شبكات الطرق والكهرباء والمياه والمباني التي دخلتها المياه وعدد من المركبات.
وقال المقدم فيصل بن سالم الحجري مدير المكتب التنفيذي للجنة الوطنية للدفاع المدني: إن اللجنة لم تتلق أي بلاغات أخرى بخصوص وفيات أو مفقودين. مؤكداً أن اللجنة الفرعية بمحافظة ظفار تعمل حالياً على تقويم الأضرار وإرسال الدعم إلى المحافظة موضحاً أن الوضع مطمئن ولله الحمد. وفي سياق متصل قال الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة: إن هناك إشادة دولية بما تحقق من جهود ساهمت في تقليل مستوى أضرار الحالة المدارية (مكونو) وأشار إلى أنه بتكاتف وتعاون جميع القطاعات إلى جانب المواطنين والمقيمين جاءت النتائج إيجابية والأضرار أقل من المتوقع. ومن جانبه أوضح الدكتور خالد بن محمد المشيخي المدير العام للخدمات الصحية بمحافظة ظفار أن عودة العمل في المؤسسات الصحية المغلقة سيكون تدريجياً وأن بعض المؤسسات استأنفت عملها تلقائيا وسوف يستأنف مركز طب وجراحة القلب بصلالة عمله أثناء فترة الإجازة من (27-29 ايار/مايو 2018) على مدار الساعة. وقد بلغت أعلى كمية لهطول الأمطار «505 ملم» في ولاية صلالة، بينما بلغت في ولاية وطاقة «250 ملم»، كما احتجز سد الحماية بصلالة «22.160 مليون متر مكعب»، كما امتلأ السد التخزيني شاخو بولاية رخيوت بـ «3000 متر مكعب». وأوضح المهندس هيثم بن عامر الشنفري نائب مدير دائرة الطرق والإنارة ببلدية ظفار أنه لا توجد أضرار جسيمة على الطرق الرئيسية، ومعابر الأودية.
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق