سياسة لبنانية

الحريري رئيساً مكلفاً لتشكيل الحكومة الجديدة بـ 111 صوتاً

بري: المشاورات النيابية تبدأ الاثنين… الحريري: بدأ من هذه اللحظة سأنكب على التشكيل

كلف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون رئيس الحكومة المستقيلة سعد الحريري مهمة تأليف الحكومة الجديدة، وذلك بعد انتهاء الاستشارات النيابية الملزمة التي اجراها امس في قصر بعبدا على مرحلتين، قبل الظهر وبعده، وأفضت الى تسمية الرئيس الحريري من قبل 111 نائباً.
وأطلع الرئيس عون بعد النهار الاستشاري، رئيس مجلس النواب نبيه بري على نتائج الاستشارات، ودعي الرئيس الحريري حيث انضم الى اللقاء، وتم ابلاغه التكليف.

شريط الاستشارات

وكانت الجولة الثانية من الاستشارات بدأت عند الثانية والنصف بعد الظهر في قصر بعبدا، بلقاء الرئيس عون «كتلة الجمهورية القوية"، وضمت النواب: انطوان حبشي، انيس نصار، بيار بو عاصي، جان طالوزيان، جورج عدوان، جورج عقيص، جوزاف اسحق، زياد الحواط، ستريدا طوق، شوقي الدكاش، عماد واكيم، فادي سعد، قيصر المعلوف، ادي ابي اللمع ووهبي قاطيشا.
وسبق الاستشارات مع الكتلة، استقبال الرئيس عون رئيس حزب «القوات اللبنانية» الدكتور سمير جعجع، الذي تداول معه في عدد من مواضيع الساعة.
وبعد اللقاء مع الكتلة، الذي لم يشارك فيه رئيس «القوات اللبنانية»، تحدث الدكتور جعجع فقال: «إن تكتل الجمهورية القوية سمى الرئيس سعد الحريري لرئاسة الحكومة. وكلنا امل ان تكون الحكومة الجديدة جديدة بالفعل لأن البلد بات بحاجة الى عملية انقاذية كبرى. فمن دون الاستفاضة، كلنا نعيش وضعا صعبا في البلد، واستمرار الامور على حالها سيبقينا على ما نحن عليه، وبالنتيجة ما من احد منا يتمنى هذا الامر. ولذلك، سمى التكتل الرئيس الحريري على هذا الاساس. أما الباقي فسنتابعه اثناء لقاء التكتل مع الرئيس الحريري، خلال مشاورات تأليف الحكومة».
أضاف: «عدا عن الكلام عن شكل الحكومة وما نريده منها، ونحن سنسعى لأجل ذلك، فانني اود الكلام عما حكي اخيراً عن الصفة التمثيلية وما الى ذلك. فمن دون ان نعذب انفسنا كثيراً، ومن دون الانتقاص من حق احد او اخذ حق احد، هناك مثل بسيط امامنا هو الثنائي الشيعي. ومثلما يتم تمثيل الثنائي الشيعي، بغض النظر إن كان لدى هذا الطرف كتلة من هنا والآخر كتلة من هناك، فاننا نتمنى ان ينطبق الامر ذاته على مستوى الثنائي المسيحي».
وتابع: «من جهة ثانية، علينا ان نتطلع الى الكتل بمعناها الفعلي، إذ يمكننا ان ننادي لأربعة او خمسة من الاخوان هنا، وكلهم لديهم القدر والقيمة، فنزيد او نعود فنخفض العدد، فيكون النائب تارة في تكتل الساحل، ثم في تكتل الوسط، وبعدها في تكتل الجبل أو القوي أو الضعيف، الا ان هذا العمل ليس جدياً. وعندما نصل الى الجد، بات معروفاً ما ادت اليه الانتخابات النيابية. وإن اقصى تمنياتنا، وهو ما سنتمسك به، ان يتم الاخذ بنتائج الانتخابات النيابية والارادة الشعبية على محمل الجد كما يجب، فيكون الجميع سعداء».
ورداً على سؤال عن سبب مجيئه على رأس الكتلة، وهو ليس بنائب، قال: «لم أر فخامة الرئيس منذ زمن، فانتهزت الفرصة ورغبت في أن نلتقي ونتكلم قليلاً، وهذا ما حصل».
ورداً على سؤال آخر حول ما اذا كان اشتكى لرئيس الجمهورية الاداء الحاصل تجاه «القوات اللبنانية»، أجاب: «أبداً، نحن نريد أن نخفف على فخامة الرئيس، لا أن نزيد هما على همومه».
وسئل عما اذا كان يمكن اعتبار حضوره اليوم خطوة استباقية كي لا يحصل مع «القوات اللبنانية» في الحكومة ما حصل بالامس في مجلس النواب، أجاب: «نحن لا نريد ان نتوقف عند كل تفصيل، ولكن ما حصل بالأمس ليس جميلاً، وانا لا اريد ان ادخل في حسابات من اعطى ولمن ولماذا، لكن القوات وتكتل الجمهورية القوية لا يتم التعاطي معهما بهذا الشكل. ورغم كل ما حصل، استكتروا في نهاية المطاف امانة سر في مكتب مجلس النواب؟ هذا امر كثير. على اي حال نحن لن نعدم وسيلة لكي نرى كيف سنواصل طريقنا».
قيل له: الرئيس بري ليس عاتباً عليكم، لكنه يقول إنكم اسأتم التصويت.
اجاب: «هذا تقويم الرئيس بري، وأود أن أقول له إن أفضل ناس يمكنه التعاطي معهم هم الناس الواضحون، فالوضوح مهم جدا، وهذا لا يعني المراوغة، ولا ان نبدل موقفنا كل فترة».

بيان التكليف

وبعد انتهاء الاستشارات النيابية الملزمة، اطلع رئيس الجمهورية رئيس مجلس النواب على نتائجها والتي نال فيها الرئيس سعد الحريري 111 صوتاً.
بعد ذلك، تلا مدير عام رئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير بيان التكليف وجاء فيه: «عملاً بأحكام البند /2/ من المادة /53/ من الدستور المتعلق بتسمية رئيس الحكومة المكلف، وبعد أن أجرى فخامة رئيس الجمهورية الاستشارات النيابية الملزمة اليوم الخميس الواقع فيه 24 أيار 2018، وبعد أن تشاور مع دولة رئيس مجلس النواب وأطلعه على نتائجها رسميا، استدعى فخامة الرئيس عند الساعة الخامسة دولة الرئيس سعد الدين الحريري لتكليفه تشكيل الحكومة».
وفي وقت لاحق، وصل الرئيس المكلف الى قصر بعبدا، وانضم الى اجتماع الرئيسين عون وبري حيث تم عرض آخر التطورات بعد الاستشارات ونتائجها ومرحلة التأليف. ثم غادر الرئيس بري اللقاء، فيما استمر الاجتماع بين الرئيسين عون والحريري.

الرئيس بري

وتحدث الرئيس بري الى الصحافيين فقال: «نال الرئيس سعد الحريري 111 صوتاً نتيجة التوافق الحاصل، وهناك ضرورة للاسراع في تأليف الحكومة لان الوضع الاقتصادي ملح ويتطلب ذلك. وعلى هذا الاساس، تم التوافق على اجراء المشاورات في المجلس النيابي ابتداء من صباح الاثنين على امل ان تنتهي في اليوم نفسه، وتبدأ عملية تأليف الحكومة ان شاء الله، وهي ستكون حكومة وحدة وطنية وموسعة».

الرئيس الحريري

بعدها، انتهى اللقاء الثنائي بين الرئيس عون والرئيس المكلف سعد الحريري الذي تحدث الى الصحافيين فقال: «شرفني فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بتكليفي تشكيل الحكومة، بناء للاستشارات النيابية التي أجراها فخامته اليوم. وقد شكرت فخامة الرئيس على ثقته وثقة النواب الذين شرفوني بتسميتي. وبدءاً من هذه اللحظة سأنكب على مهمة التشكيل، بعد الاتفاق مع دولة الرئيس نبيه بري على مواعيد الاستشارات النيابية، علماً أن كل الكتل النيابية الوازنة تجمع على ضرورة تشكيل حكومة وفاق وطني بأسرع وقت ممكن، نظراً للأخطار الإقليمية المتزايدة حول بلدنا، وللأوضاع الاقتصادية والمالية الضاغطة داخلياً».
اضاف: «إن الحكومة الجديدة، مدعوة لمواصلة تثبيت الاستقرار السياسي وتعزيز مؤسسات الدولة والنهوض بالاقتصاد لإيجاد فرص العمل أمام اللبنانيين، والشباب منهم بشكل خاص. بكلام آخر، لمتابعة المسيرة التي انطلقت مع تشكيل الحكومة المستقيلة، والبناء على انجازاتها العديدة، وترسيخ الالتزام بسياسة النأي بالنفس وإقامة أفضل العلاقات مع الأشقاء العرب».
وتابع: «بالطبع، سيكون أمام الحكومة الجديدة أيضاً أن تتابع الجهود المبذولة لمواجهة أزمة النزوح السوري وأن تحقق سلسلة من الإصلاحات الإدارية والإقتصادية التي التزمنا بها أمام اللبنانيين أولا، وأمام المستثمرين الذين نعول على استعادة ثقتهم واستثماراتهم في مسيرة النهوض بالاقتصاد اللبناني. لقد حققنا الوعد الذي اطلقته من هذا المكان لدى تكليفي تشكيل الحكومة السابقة، بإنجاز قانون جديد للانتخابات، وإجرائها في موعدها».
وختم: «في هذه اللحظة، أمد يدي إلى جميع المكونات السياسية في بلدنا، للعمل سوياً على تحقيق ما يتطلع إليه كل اللبنانيين من دولة سيدة حرة مستقلة، وخدمات أساسية تضمن العيش الكريم، وإصلاحات تحد من الفساد وتطلق عجلة الإقتصاد لإيجاد فرص العمل. لن أوفر جهداً في العمل على تشكيل الحكومة بأسرع وقت ممكن، ومواصلة العمل لحماية استقرار لبنان وأمان اللبنانيين، ضمن ثوابت احترام اتفاق الطائف والدستور ونظامنا الديمقراطي. ندعو الله في هذا الشهر الفضيل أن يوفقنا دائماً لما فيه مصلحة بلدنا وأهلنا.عشتم وعاش لبنان».

سئل: كم تتوقعون ان تأخذ عملية تأليف الحكومة من وقت؟

اجاب: «لن ادخل في التأويلات، انما ارى جدية ونية من قبل الجميع لتسهيل تشكيل الحكومة، وكل ما نواجهه من تحديات اقتصادياً واقليمياً يدفعنا الى التركيز على تخطيها، وما يجمعنا اكثر بكثير مما يفرقنا وليس من المهم من يحصل على مكاسب، انما ان تعمل الحكومة بشكل سريع لمصلحة المواطن. فخامة الرئيس بالامس القى كلمة مهمة جداً في موضوع مكافحة الفساد لجهة عدم الاكتفاء بالكلام والعمل جميعاً على هذه المسألة، وهذا امر اشاركه فيه مع الرئيس بري ويجب القيام باصلاحات مهمة من اجل الاقتصاد والعمل الاداري في الدولة، وهناك تحديات على غرار النزوح السوري وغيره، وقد وضعنا خططاً علينا تنفيذها لمواجهة هذه التحديات».
سئل: هل هناك من فيتو على دخول اي مكون للحكومة؟

اجاب: «لم اسمع عن هذا الامر الا في الاعلام».
سئل: تحدث الرئيس بري عن حكومة موسعة، فما الذي يقصده؟

اجاب: «ما قصده هو التوافق، على غرار ما كانت عليه الحكومة التي رأستها. وسأجري مشاورات للوقوف عند رأي النواب وآمالهم، وسأعقد بعدها مؤتمراً صحفياً اتناول فيه حصيلة مشاوراتي».
سئل: حزب الكتائب قام بتسميتك بشكل مفاجىء، فهل هذا يعني فتح صفحة جديدة معه؟

اجاب: «انا لم اقم باغلاق اي صفحة مع احد، ومنفتح على الجميع. وهناك مشاورات سأجريها مع الجميع. اجريت الانتخابات النيابية التي شكك الكثيرون بحصولها ، كما شككوا باقرار قانون انتخابي، وبالتوافق السياسي الذي حصل بيننا وفخامة الرئيس والرئيس بري. ولكننا شاهدنا نتائج التوافق ويهمني التركيز عليه وعلى اهميته، لاننا بتوافقنا استطعنا حل الكثير من الامور وخصوصاً الاحتقان الذي كان سائدا، فنحن في منطقة مشتعلة ولبنان يقوم باطفاء هذا الحريق الذي كان من الممكن ان يطاوله، انما تغلب عليه وهو يسير وفق ما يتمناه اللبنانيون. هذا ما يجب التركيز عليه، وهناك تحديات كبيرة تنتظرنا وليس هناك ما يحمينا سوى وحدتنا وتوافقنا الذي يمنع التدخل الخارجي في شؤوننا، والخلافات نعمل على حلها في ما بيننا على مساحة 10452 كلم2، وقد شاهدنا الاثمان التي دفعناها عند نقل مشاكلنا الى الخارج».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق