اضواء و مشاهيرنجوم وأضواء

الممثلة جنيفر لورانس تنتقد الجدل بشأن فستانها

أبدت الممثلة الأميركية جنيفر لورانس استياءها الشديد من الجدل بشأن فستان ظهرت به مع ممثلين آخرين في لندن.

وتساءل البعض على شبكات التواصل الاجتماعي حول أسباب ظهور الممثلة بفستان كاشف رغم وجودها في مكان مفتوح في جو بارد، وذلك أثناء وجودها في لندن للترويج لفيلمها الجديد «رد سبارو».
وأشار منتقدو الممثلة إلى أن الممثلين الذكور الآخرين ظهروا يرتدون معاطف ثقيلة وسراويل جينز طويلة.
وأبدت جنيفر لورانس استياءها من هذه الانتقادات، وقالت عبر حسابها على موقع فايسبوك إنها تصرف الاهتمام عن قضايا حقيقية تهم المرأة.
وأضافت: «لا أعرف حقا من أين أبدأ، هذا الأمر ليس سخيفاً فقط ولكنني أعتبره إساءة بالغة».
وعن ثوبها المثير للجدل، أضافت: «كان هذا الثوب فيرساتشي رائع، هل تعتقدون أنني سأغطي هذا الرداء المدهش بمعطف ووشاح؟».
وتحدثت أيضاً عن قصة الصورة التي التقطتها في الخارج: «كنت في الخارج لمدة خمس دقائق، كنت سأقف في الثلج من أجل هذا الفستان لأنني أحب الموضة وهذا هو اختياري».
واعتبرت ذلك «تمييزاً، وأمراً مثيراً للسخرية».
وقالت الممثلة إن الجدل حول «الأمور السخيفة» مثل ملابسها التي تختارها «لا يفيد ولا يدفعنا للأمام».
وأضافت في مقالها على فايسبوك: «إنها تجعلنا ننحرف عن القضايا الحقيقية، كل ما ترونه أرتديه هو خياري أنا، وإذا أردت أن أشعر بالبرد فهذا هو خياري أيضاً».
وسارع جمهور الممثلة الأميركية للدفاع عنها على وسائل التواصل الاجتماعي.

بي بي سي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق