دولياتعالم

تحطم طائرة مدنية روسية بعد إقلاعها قرب موسكو ومقتل جميع ركابها الـ 71

تحطمت طائرة روسية مدنية كانت تقل 71 شخصاً الأحد بعد إقلاعها من مطار «دوموديدوفو» في العاصمة موسكو، بحسب وسائل الإعلام الروسية. وأكدت النيابة العامة الروسية "مصرع" جميع ركاب الطائرة لافتة إلى أنها اختفت عن الرادار بعد أربع دقائق من إقلاعها.

تحطمت طائرة روسية مدنية تقل 71  شخصاً قرب موسكو اليوم الأحد بعيد إقلاعها من مطار «دوموديدوفو» في العاصمة الروسية، وفق ما أفادت وسائل الإعلام الروسية.
وأقلعت الطائرة من طراز «أنطونوف 148» تابعة للخطوط الجوية «ساراتوف» متجهة إلى مدينة أورسك في الأورال. وقد تحطمت في إقليم رامنسكي في منطقة موسكو.
وأكدت النيابة العامة الروسية «مصرع» جميع ركاب الطائرة الروسية التي تحطمت الأحد قرب موسكو وعددهم 71   شخصاً.
قال مكتب النيابة المتخصص في وسائل النقل في بيان إن «جميع من كانوا يستقلون الطائرة قضوا وهم 65 راكباً وستة هم أفراد الطاقم»، لافتاً إلى أن الطائرة «أنطونوف 128» اختفت من شاشات الرادار بعد أربع دقائق من إقلاعها من مطار «دوموديدوفو».
وذكرت وكالات الأنباء الروسية أنها تقل 65 راكباً إضافة إلى طاقم مؤلف من ستة أشخاص. وأضافت الوكالات أن شهودا رأوا الطائرة تهوي في قرية أرغونوفو في جنوب شرق موسكو.
وفي وقت سابق، أكد مصدر في وزارة الحالات الطارئة لوكالة إنترفاكس للأنباء أن «لا فرصة بتاتاً» لنجاة الأشخاص الـ 71 الذين كانوا يستقلون الطائرة.
وأوضح مسؤول في وزارة الحالات الطارئة للوكالة نفسها أن حطام الطائرة «تناثر ضمن شعاع يناهز كيلومتراً».
وقالت الوزارة في بيان أن «أكثر من 150  شخصاً ونحو عشرين سيارة إسعاف توجهوا إلى مكان الحادث».
وقدم الرئيس فلاديمير بوتين تعازيه إلى أسر الضحايا. وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن «الرئيس يقدم أحر تعازيه إلى من فقدوا أحباءهم في حادث التحطم».
ومع استمرار تساقط الثلوج الأحد على موسكو ومحيطها، نقلت وسائل الإعلام الروسية أن سيارات الإسعاف لم تتمكن من الوصول إلى مكان تحطم الطائرة، ما أجبر المسعفين على مواصلة طريقهم سيرًا.
وأظهرت مشاهد بثتها قنوات التلفزة الروسية بقايا من هيكل الطائرة متناثرة في حقول غطاها الثلج. وقال مصدر لإنترفاكس «تمكن المسعفون في الوقت الحاضر من الوصول إلى مكان الحادث. هناك جثث كثيرة وأشلاء».
بدوره، توجه وزير النقل الروسي مكسيم سوكولوف إلى المكان بحسب وسائل الإعلام التي أشارت إلى فتح تحقيق مع تداول فرضيات عدة لأسباب الحادث.
وأقيم مركز أزمة في مطار «دوموديدوفو» وهو ثاني أكبر مطار في العاصمة الروسية من حيث عدد الركاب. واختفت الطائرة من شاشات الرادار بعد دقيقتين من إقلاعها، وفق ما أفاد مصدر في مطار «دومودوديفو» لوكالات الأنباء الروسية.
وطائرات أنطونوف أوكرانية الصنع.
والطائرة «أنطونوف 148»” قامت بأول رحلة لها في 2004  وتستطيع أن تقل حتى ثمانين راكبا مسافة 3600  كلم. ومنذ تسييرها، تعرضت الطائرة لخمسة حوادث على الأقل على صلة بآلية الهبوط ونظام الكهرباء ونظام الإرشاد.

فرانس24/أ ف ب
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق