دولياتعالم

مدير «السي آي ايه» يتوقع استمرار التدخل الروسي في الانتخابات الاميركية

الكرملين: العقوبات الأميركية المتوقعة محاولة للتأثير على الانتخابات

اشار مدير وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي ايه» مايك بومبيو في مقابلة نشرت الاثنين الى ان التدخل الروسي في الانتخابات الاميركية لم يتوقف، ومن المتوقع ان تتدخل موسكو في انتخابات عام 2018.
وقال بومبيو لهيئة الاذاعة البريطانية «بي بي سي» عن الروس «لم الاحظ انخفاضاً كبيراً في نشاطاتهم».
واضاف «لدي كل التوقعات بانهم سيواصلون المحاولة والقيام بذلك، لكني واثق ان اميركا ستكون قادرة على اجراء انتخابات حرة وعادلة، وهذا بطريقة ما ستكون له نتائج قوية الى حد كاف بما يحد من تأثيرهم على انتخاباتنا».
واستنتجت اجهزة الاستخبارات الاميركية في نهاية عام 2016 ان الرئيس فلاديمير بوتين ادار جهوداً استخبارية واسعة في ذلك العام للتأثير على الانتخابات الرئاسية الاميركية وتقويض حملة المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون وتعزيز حظوظ دونالد ترامب.
وتشمل هذه الجهود قرصنة رسائل بريد الكتروني لحملة كلينتون ونشرها، وضخ منشورات و«اخبار» عبر وسائل التواصل الاجتماعي تهدف الى تدمير مصداقيتها.
لكن ترامب رفض بشكل مستمر فكرة مساعدة روسيا له وان حملته تواطأت معهم، ووصف هذا بأنه «اخبار كاذبة».
وتجنب بومبيو الذي عينه ترامب هذا الجدل بشكل حاذق، مع تأكيده بأنه يقبل النتائج التي توصل اليها سلفه.
وستشمل الانتخابات النصفية عام 2018 جميع الاعضاء الـ 435 لمجلس النواب و33 عضواً في مجلس الشيوخ.
وسيسعى الديموقراطيون في هذه الانتخابات الى انتزاع السيطرة على المجلسين من الجمهوريين.

عقوبات
وفي موسكو قال الكرملين يوم الاثنين إن العقوبات الأميركية الجديدة المتوقع أن يصدر تقرير بشأنها هي محاولة للتأثير على الانتخابات الرئاسية الروسية المقررة في آذار (مارس)، لكنها ستكون محاولة فاشلة.
وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في مؤتمر صحفي عبر الهاتف إن روسيا ستدرس التقرير فور نشره.
وقد تصدر الولايات المتحدة تقارير تفصل المجالات الممكنة لتوسيع العقوبات على روسيا من بينها قائمة لرجال أعمال بارزين وقيود محتملة على نسب حيازة أدوات الدين الحكومي الروسي.
كما قال الكرملين إنه لا يعتبر الزعيم المعارض أليكسي نافالني تهديداً سياسياً مع قرب انتخابات الرئاسة، مضيفاً أن الاحتجاجات التي نظمها يوم الأحد لم تكن كبيرة.
وأضاف بيسكوف في المؤتمر الصحفي أنه من غير المرجح أن يتمكن أي شخص من منافسة الرئيس فلاديمير بوتين في الانتخابات التي تجرى يوم 18 آذار (مارس) وتشير استطلاعات الرأي إلى أنه سيفوز فيها بسهولة.
وحظرت السلطات على نافالني خوض الانتخابات أمام بوتين بسبب حكم سابق عليه بالسجن مع إيقاف التنفيذ.
واقتادت الشرطة نافالني نحو سيارة دورية يوم الأحد بعد دقائق من ظهوره في مسيرة احتجاجية لحث الناخبين على مقاطعة الانتخابات التي يقول إنها ستزور.

ا ف ب/رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق