رئيسيسياسة عربية

بنس يزور مصر والأردن وإسرائيل الشهر الجاري ويلتقي السيسي وعبدالله ونتانياهو

قال البيت الأبيض يوم الاثنين إن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيزور مصر والأردن وإسرائيل خلال الفترة من 20 إلى 23 كانون الثاني (يناير) في جولة كانت مقررة في البداية الشهر الماضي بعد أن اعترف الرئيس دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وذكر البيت الأبيض في بيان أن بنس سيجري مباحثات مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبدالله ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو.
وأضاف البيان أن بنس، وهو مؤيد قوي لقرار ترامب بشأن القدس، سيزور أيضاً الحائط الغربي بالمدينة ويلقي كلمة أمام البرلمان الإسرائيلي.
وأحدث قرار ترامب بشأن القدس وإعلانه في كانون الأول (ديسمبر) أن الولايات المتحدة ستبدأ عملية نقل السفارة من تل أبيب ضجة وتسبب في احتجاجات بالمنطقة.
وقالت إليسا فرح المتحدثة باسم بنس «بتوجيهات من الرئيس ترامب، سيسافر نائب الرئيس إلى الشرق الأوسط من أجل التأكيد مجدداً على التزامنا بالعمل مع حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة من أجل هزيمة الراديكالية التي تهدد الأجيال القادمة».
وأضافت أنه يخطط لأن يناقش مع الزعماء الثلاثة «سبل العمل سوياً لمحاربة الإرهاب وتحسين أمننا القومي».
ويعد وضع القدس، التي تضم مقدسات للمسلمين واليهود والمسيحيين، أحد أكبر العقبات أمام الوصول إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين الذين أغضبهم الإجراء الذي اتخذه ترامب ورفضوا مقابلة بنس. ولا يعترف المجتمع الدولي بسيادة إسرائيل على المدينة بأكملها.
وتعتبر إسرائيل القدس عاصمتها الأبدية بينما يريد الفلسطينيون الجزء الشرقي من المدينة عاصمة لدولة مستقلة لهم. وكانت اسرائيل احتلت القدس الشرقية خلال حرب عام 1967 وضمتها لها في إجراء لم يحظ أبدا باعتراف دولي.
وأرجأ بنس زيارة كانت مقررة لمصر وإسرائيل الشهر الماضي ليبقى في واشنطن من أجل تصويت في الكونغرس على خطة ترامب للإصلاح الضريبي.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق