أبرز الأخبارسياسة عربية

حفتر: اتفاق الصخيرات حول ليبيا «منتهي الصلاحية»

اعتبر المشير خليفة حفتر وهو قائد الجيش الوطني الليبي وأحد أقوى الأطراف في المعادلة الليبية الأحد أن الاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات بالمغرب في 17 كانون الأول (ديسمبر) 2015، قد انتهت صلاحيته ومعه ولاية حكومة الوفاق الوطني المدعومة دولياً.

أعلن المشير خليفة حفتر امس الأحد أن الاتفاق السياسي الليبي الذي وقع في 17  كانون الأول (ديسمبر) 2015 في المغرب «انتهت صلاحيته» ومعه ولاية حكومة الوفاق الوطني التي يدعمها المجتمع الدولي.
ونص الاتفاق الذي وقع قبل عامين في منتجع الصخيرات المغربي برعاية الأمم المتحدة على تشكيل حكومة الوفاق لمدة عام قابلة للتمديد مرة واحدة. ولا يعترف حفتر بهذه الحكومة.
وتنتهي ولاية الحكومة المذكورة التي يترأسها فايز السراج نظرياً الأحد، رغم أنها لم تحز ثقة البرلمان المنتخب ومقره في شرق البلاد ويدعم المشير حفتر. لكن مجلس الأمن الدولي شدد الخميس على أن اتفاق الصخيرات «يبقى الإطار الوحيد القابل للاستمرار لوضع حد للأزمة السياسية في ليبيا» في انتظار إجراء انتخابات مقررة العام المقبل.
وفي خطاب متلفز، اعتبر حفتر أن تاريخ 17 كانون الأول (ديسمبر) يشكل «منعطفاً تاريخياً خطيراً» إذ «تنتهي فيه صلاحية ما يسمى بالاتفاق السياسي لتفقد معه كل الأجسام المنبثقة عن ذاك الاتفاق بصورة تلقائية شرعيتها المطعون فيها منذ اليوم الأول من مباشرة عملها».
وأشار «الرجل القوي» في شرق ليبيا إلى «تهديد ووعيد ضد القيادة العامة للقوات المسلحة باتخاذ إجراءات دولية صارمة في مواجهتها إذا أقدمت على أي خطوة خارج نطاق المجموعة الدولية وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا».
وأضاف «رغم ما نواجهه من تهديدات نعلن بكل وضوح انصياعنا التام لأوامر الشعب الليبي الحر دون سواه فهو الوصي على نفسه والسيد في أرضه ومصدر السلطات وصاحب القرار في تقرير مصيره».
من جهته، أكد موفد الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة الأحد أن «الليبيين سئموا من العنف (…)  وهم يأملون في التوصل إلى حل سياسي وتحقيق المصالحة ويرون أن العملية السياسية هي السبيل الوحيد لتحقيق الاستقرار والوحدة في بلدهم». وحض «جميع الأطراف على الإنصات لأصوات مواطنيهم والامتناع عن القيام بأي أعمال يمكن أن تقوض العملية السياسية».
وتسود الفوضى ليبيا منذ إسقاط نظام العقيد معمر القذافي في 2011 ولا تزال السلطة موضع تنازع بين حكم في طرابلس وآخر مواز في شرق البلاد.

فرانس24/ أ ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق