معارض

زوهراب… لوحات مجهولة تعرض بعد رحيله

باكراً بدأ الفنان التشكيلي زوهراب برسم الناس والطبيعة والأشياء… وكان عمره – يومئذٍ – 13 سنة فقط، حيث أقام معرضه الاول، وبقي ينسج على هذا المنوال على مدى اكثر من 60 سنة أنجز خلالها مجموعات كبيرة من اللوحات الزيتية والمائية والباستيل وبالحبر الصيني وبالأبيض والأسود، والى ما هنالك من الألوان والأحجام والتقنيات.
خلال مسيرته الطويلة على دروب الفن، اقام زوهراب العديد من المعارض وعرض فيها الكثير الكثير من اعماله المتميزة التي تمجد الانسان والطبيعة والتاريخ.. وهو الذي قال لي ذات مرة: «ان التاريخ لا يكتب بالدم فقط، بل بالريشة واللون ايضاً».
وبعد رحيله، قبل مدة قصيرة، اكتشف طوني شدارفيان – قريبه والمسؤول عن «مؤسسة زوهراب» – ان الفنان الراحل ترك في محترفه عشرات اللوحات المجهولة التي لم تجد طريقها الى العرض، وذلك بالرغم من كثرة عدد المعارض التي اقامها زوهراب في حياته.
انطلاقاً من هنا، قام شدارفيان بعرض مجموعة كبيرة من هذه اللوحات في «غاليري أكزود»، كتحية لمسيرة زوهراب الفنية، ووفاء لذكراه. وهذه البادرة الجميلة تسجل للغاليري والمؤسسة معاً.

اسكندر داغر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق