سياسة لبنانية

مواجهات في مظاهرة أمام السفارة الأميركية في عوكر شوهت قضية القدس

تجمع مئات المتظاهرين الأحد قرب السفارة الأميركية في لبنان احتجاجا على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. واستخدمت قوى الأمن اللبنانية الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين.

استخدمت قوى الأمن اللبنانية الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه الأحد لتفريق مشاركين في تظاهرة في محيط سفارة الولايات المتحدة احتجاجاً على قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وتجمع مئات من المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين في محيط السفارة الأميركية في منطقة عوكر بالضاحية الشمالية للعاصمة بيروت.
ومنع هؤلاء من الوصول إلى مجمع السفارة بواسطة باب حديدي قطع الطريق المؤدية إليه. وعمدت قوى الأمن إلى إطلاق الغاز المسيل للدموع واستخدام خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين، ما أدى إلى إصابة العديد منهم.
وحمل المتظاهرون أعلاماً فلسطينية وارتدوا الكوفية الفلسطينية مطلقين هتافات ضد ترامب الذي اعترف الأربعاء بالقدس عاصمة لإسرائيل. وأحرق عدد من المتظاهرين مجسماً لترامب. وشارك في التظاهرة أعضاء في فصائل فلسطينية إضافة إلى إسلاميين وأنصار لليسار اللبناني.
وما اثار الاستغراب والاشمئزاز والرفض ان بعض المتظاهرين رأوا ان الثأر للقدس هو بالقاء الحجارة على القوى الامنية اللبنانية، مع العلم ان موقف لبنان في اجتماع وزراء الخارجية العرب كان مميزاً. هذا التصرف اللا مسؤول والمستنكر شوه قضية القدس وطرح علامات استفهام حول نوايا المشاغبين ومن يقف وراءهم.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق