سياسة لبنانية

الحريري في باريس: اذا استمرت الايجابيات ساسحب استقالتي

توجه رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري مساء الاربعاء الى باريس في زيارة عائلية على ان يعود لاحقاً الى لبنان حسب ما افاد مصدر قريب منه وكالة فرانس برس.
وقال المصدر ان الحريري «سيمضي بضعة ايام مع عائلته في باريس».
وكان الحريري متواجداً في باريس قبل اكثر من اسبوع تلبيةً لدعوة من الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، وذلك على اثر تقديمه استقالته من رئاسة الحكومة اللبنانية على نحو مفاجئ من الرياض.
وكان الحريري اعلن في مقابلة تلفزيونية الاثنين انه يرغب بالبقاء في منصبه لكنه قال ان هذا الامر مرهون بالمشاورات الجارية بشأن انخراط حزب الله اللبناني المدعوم من إيران في حروب ونزاعات اقليمية.
وقال الحريري لقناة «سي نيوز» الاخبارية الفرنسية «انا ارغب بالبقاء» رئيساً للوزراء، مضيفاً في المقابلة التي تحدث خلالها باللغة الفرنسية «لبنان بحاجة الى شخصية جامعة. خلال هذه السنة التي كنت فيها رئيساً للوزراء، جمعت اللبنانيين (…) أنا أمثّل ربما رمزاً للاستقرار».
وشدد الحريري على ان حزب الله المدعوم من ايران والذي لديه وزراء في الحكومة اللبنانية «يتعين عليه ان يوقف تدخله» في شؤون دول عربية اخرى في المنطقة.
وقال «انا اريد النأي بلبنان عن كل الصراعات (…) حزب الله موجود في سوريا وفي العراق وفي كل مكان وهذا بسبب ايران».
وعن فترة اقامته في الرياض والتي اكتنفها غموض شديد وسرت حولها شائعات كثيرة، قال الحريري «كل ما جرى هناك (…) أحتفظ به لنفسي».
ولم يستبعد الحريري على المدى القصير إجراء تعديل وزاري على الحكومة اللبنانية، واوضح «الرئيس (اللبناني ميشال عون) وانا سنقرر في الأيام المقبلة» بشأن ذلك.
كما اشار الى ان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون يرغب بزيارة لبنان في اذار (مارس) 2018. وقال الحريري مبتسماً «آمل بأنّ سعد الحريري هو من سيكون في استقباله».

سحب الاستقالة
قال الحريري إنه قد يسحب استقالته الأسبوع االمقبل مضيفاً أن «الأمور إيجابية» وأنه سيعدل عن قراره إذا استمرت كذلك.
ويريد الحريري أن يتعهد كل اللبنانيين بالنأي بأنفسهم عن الصراعات الإقليمية في إشارة إلى جماعة حزب الله التي تتهمها السعودية بزرع الفتنة في العالم العربي بدعم من إيران.
وقال الحريري يوم الأربعاء «الأمور إيجابية كما تسمعون، وإذا استمرت هذه الإيجابية فإننا إن شاء الله نبشر اللبنانيين في الأسبوع المقبل مع فخامة الرئيس ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري بالرجوع عن الاستقالة».
وكان الحريري يتحدث خلال الاحتفال بالمولد النبوي.
وقال الحريري يوم الاثنين إنه سيبقى رئيساً للوزراء إذا قبلت جماعة حزب الله سياسة عدم التدخل في الصراعات الإقليمية.
وأفادت الصحيفة أن عون، وهو حليف لجماعة حزب الله، رد على سؤال بشأن مطلب الحريري قائلاً إن حزب الله يحارب «إرهابيي الدولة الإسلامية» في لبنان وخارجه وسيعود مقاتلوه إلى بلدهم عندما تنتهي الحرب على الإرهاب.
وتقاتل جماعة حزب الله إلى جانب الجيش السوري جماعات معارضة تسعى لاطاحة الرئيس بشار الأسد.

ا ف ب/رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق