اضواء و مشاهيرمن هنا وهناك

إقالة المذيع الاميركي الشهير مات لاور تحدث ضجة إعلامية كبيرة

أحدثت إقالة شبكة (إن.بي.سي) لمذيع برنامجها الشهير (توداي) مات لاور ضجة في برامج التلفزيون الأميركية بعدما اتهمته زميلته بارتكاب أفعال مخلة بالآداب العامة.

ولاور من الوجوه الثابتة بالشبكة منذ أصبح مذيعاً ببرنامج (توداي) عام 1997 وبات من أعلى المذيعين أجراً في شبكة (إن.بي.سي)، إذ يتقاضى 20 مليون دولار سنوياً.
والنجم التلفزيوني لاور متزوج ويبلغ من العمر 59 عاماً وأصبح أحدث شخصية عامة تمسها اتهامات من هذا النوع في مجالات الترفيه والسياسة والإعلام.
وبعد ساعات معدودة من إقالة لاور قال المذيع الأميركي غاريسون كيلور إن إذاعة مينيسوتا العامة أقالته هو الآخر لارتكاب أفعال مخلة بالآداب.
وقال آندرو لاك رئيس (إن.بي.سي نيوز) في بيان إن الشكوى التي تقدمت بها إحدى زميلات لاور يوم الاثنين تعني ارتكابه «انتهاكاً واضحاً» لمعايير الشركة.
وأضاف «على الرغم من أنها الشكوى الأولى من سلوكه منذ بدء عمله في إن.بي.سي قبل عشرين عاماً فإن لدينا أيضاً ما يدعو للاعتقاد بأنها ربما لم تكن حادثاً عرضياً».
وبثت الشبكة بيانا ثانيا رداً على تقرير نشرته مجلة (فارياتي) وجاء فيه أن نساء عدة تقدمن بشكاوى إلى الشبكة بشأن سلوك لاور.
وقالت متحدثة باسم إن.بي.سي «يمكننا القول بشكل لا لبس فيه إنه قبل ليل الاثنين لم تكن إدارة (إن.بي.سي نيوز) الحالية على علم مطلقا بأية شكاوى حول سلوك مات لاور».
ولم يرد كين ليدنر وكيل لاور على طلبات للتعقيب.
وأعلنت مقدمتا برنامج (توداي) سافانا جوثري وهدى قطب نبأ فصل لاور في مستهل البرنامج التلفزيوني، وهو أحد البرامج الصباحية الأساسية في الولايات المتحدة منذ أكثر من 60 عاماً. وتقول (إن.بي.سي) إن عدد مشاهدي البرنامج يتخطى أربعة ملايين مشاهد.
ولم يكشف بيان رئيس الشبكة هوية المرأة التي تقدمت بالشكوى ضد لاور لكنه تعهد بأن تغطي الشبكة إقالة لاور بأقصى شفافية ممكنة.
وانضم لاور لبرنامج (توداي) عام 1994 وحاور الرئيسين السابقين جورج بوش وباراك أوباما وأذاع سبع دورات ألعاب أولمبية.
وبحسب مجلة فورشن، وقع لاور في 2016 عقداً لمدة عامين يحصل بمقتضاه على 20 مليون دولار سنوياً.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق