رئيسيسياسة عربية

حماس وفتح تتبادلات التهم وتتفقان على إرجاء إتمام تسلم حكومة الوفاق لقطاع غزة

اتفقت حركتا حماس وفتح الأربعاء على تأجيل موعد استكمال تسليم حكومة الوفاق الفلسطيني للمسؤولية في قطاع غزة من الأول إلى العاشر من كانون الأول (ديسمبر) المقبل.

أعلنت حركتا حماس وفتح مساء الأربعاء الاتفاق على تأجيل موعد إتمام تسليم حكومة الوفاق الفلسطيني للمسؤولية في قطاع غزة من الأول إلى العاشر من كانون الأول (ديسمبر) 2017.
وجاء إعلان الحركتين بعد اجتماع طارىء لجميع الفصائل دعت إليه حماس وحضره الوفد الأمني المصري ونائب رئيس الحكومة زياد أبو عمرو في غزة.
وأعلنت الحركتان في بيان تلاه فايز أبو عيطة القيادي في حركة فتح في مؤتمر صحافي، أن الحركتين اتفقتا على أن «تطلبا من مصر (راعية اتفاق المصالحة) تأجيل استكمال عملية تسلم الحكومة لمهامها من الأول إلى العاشر من كانون الأول (ديسمبر)» المقبل.
وتابع أبو عيطة «لا خيار أمام الجميع سوى المصالحة».
وفي المؤتمر نفسه قال جميل مزهر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين «تم الاتفاق في هذا الاجتماع على تأجيل تسليم الحكومة من الأول إلى العاشر من كانون الأول (ديسمبر)، وإنهاء الإجراءات المفروضة على قطاع غزة (من قبل السلطة الفلسطينية) وإسناد المصالحة».
وتابع «تدارست الفصائل تشكيل لجنة وطنية لإسناد الجهد المصري في تحقيق وتعزيز المصالحة والتأكيد على اتفاق المصالحة لعام 2011 كمرجعية للمصالحة».

تبادل التهم
واتهم الأربعاء مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح عزام الأحمد حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة بـ «بعدم الالتزام» باتفاق المصالحة الذي وقعته الحركتان الفلسطينيتان في مصر، والذي يقضي بتسليم السلطة الفلسطينية الجمعة السيطرة على غزة.
وصرح «حماس غير ملتزمة بما وقعت عليه من اتفاق في القاهرة حول إنهاء الانقسام» مشيراً إلى أنه «حتى هذه اللحظة، فإن المشاكل والعراقيل من قبل حماس ما زالت موجودة بل وتتزايد».
وردت حماس باتهام فتح بـ «عدم التزام تنفيذ الاتفاق» مؤكدة أنها «لن تنجر إلى مناكفات إعلامية».
وأضاف الأحمد «حركة حماس لم تمكن الحكومة من تسلم مسؤولياتها كافة حتى الآن في قطاع غزة».
ووقعت حماس وفتح اتفاق مصالحة في القاهرة في 12 تشرين الأول (أكتوبر)، وتسلمت السلطة الفلسطينية بموجبه الوزارات والمعابر في القطاع.
ورداً على تصريحات الأحمد، أكد القيادي في حركة حماس في غزة باسم نعيم أن قيادة «السلطة (الفلسطينية) وفتح تصران على الاستمرار بالمناكفات ولم تلتزما بتنفيذ اتفاق المصالحة».

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق