أبرز الأخباردوليات

فيتو روسي يمنع تمديد التحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا

أوقفت روسيا مشروع قرار أميركي في مجلس الأمن يمدد مهمة لجنة التحقيق الأممية في استخدام الأسلحة الكيميائية بسوريا، مستخدمة حق النقض للمرة العاشرة بشأن الأزمة السورية. وكانت روسيا قد سحبت مشروع قرار تقدمت به سابقاً لتمديد مهمة اللجنة، كان يفترض أن يتم التصويت عليه بعد الظهر.

استخدمت روسيا الخميس حق النقض (الفيتو) في مجلس الامن ضد مشروع قرار أميركي لتمديد مهمة الخبراء الدوليين الذين يحققون في استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا لسنة.
وقبيل التصويت، وفي ختام مناقشات إجرائية سادها التوتر بين السفيرين الروسي والأميركي في مجلس الأمن الدولي، سحبت روسيا مشروع قرارها بعدما كان من المقرر طرحه للتصويت بعد الظهر، وهو عاشر فيتو روسي ضد مسألة تتعلق بالنزاع في سوريا.

فشل مشروع قرار روسي
بعدما صوت مجلس الأمن الدولي، ضد مشروع قرار روسي يقضي بتمديد مهمة الخبراء الدوليين، الذين يحققون في استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا. وينص المشروع الروسي على تعديل التفويض الممنوح للمحققين، وإعادة النظر في مهمة لجنة التحقيق وتشكيلتها. وهو ما ترفضه الولايات المتحدة الأميركية والدول الغربية.
ولم يفز المشروع سوى بأربعة أصوات في حين كان يتطلب إقراره أغلبية 9 أصوات من أصل أعضاء المجلس الـ15.
وصوّتت لصالح القرار أربع دول فقط فيما صوّتت ضده سبع دول بينما امتنعت عن التصويت الدول الأربع المتبقّية.
ويقوم نصّ المشروع الروسي على تعديل التفويض الممنوح للمحققين وهو ما ترفضه الدول الغربية وفي مقدّمها الولايات المتحدة.
يذكر أن مشروع القرار الروسي سقط بُعيد استخدام موسكو خلال الجلسة نفسها حق النقض (الفيتو) لعدم تمرير مشروع قرار أميركي مضاد يمدد مهمة المحققين من دون تعديل تفويضهم.
وأفاد دبلوماسيون أن مهمة «آلية التحقيق المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية» تنتهي ليل الجمعة وليس ليل الخميس كما ذكروا سابقاً.
ويتمحور الخلاف بين الولايات المتحدة وروسيا حول طبيعة التفويض الممنوح للمحققين، ففي حين تريد واشنطن تمديده من دون أي تعديل، تشترط موسكو إعادة النظر في مهمات لجنة التحقيق وتشكيلتها قبل تمديد فترة تفويضها.

فرانس24/ أ ف ب
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق