رئيسيسياسة عربية

قوات شرق ليبيا تحرز تقدماً جديداً لإنهاء وجود الإسلاميين في بنغازي

قال مسؤولون عسكريون إن قوات شرق ليبيا طردت يوم الخميس مسلحين إسلاميين من أحد آخر معاقلهم في بنغازي ثاني كبرى مدن البلاد.
والمعركة على بنغازي بين الجيش الوطني الليبي الذي يقوده خليفة حفتر في شرق ليبيا ومتشددين إسلاميين وغيرهم من المسلحين هي جزء من صراع أوسع يعصف بالبلاد منذ انزلاقها إلى الفوضى عقب اطاحة معمر القذافي في عام 2011.
ولقي عدد من الإسلاميين وجندي واحد حتفهم عندما تحركت قوات خاصة إلى منطقة اخريبيش وهي واحدة من آخر الجيوب المتبقية للمتشددين بعد إعلان حفتر في تموز (يوليو) انتصاره في معركة بنغازي. وأصيب عشرة جنود آخرين.
وقال اللواء ونيس بوخمادة لرويترز يوم الخميس إن قواته سيطرت على المنطقة بالكامل تقريباً بعد يوم من القتال العنيف.
وأضاف قائلاً «اليوم سيكون آخر ليلة لآخر داعشي في منطقة أخريبيش».
وأطلق حفتر حملة «عملية الكرامة» في أيار (مايو) 2014 وحقق تقدماً بطيئاً ضد المتشددين الإسلاميين ومقاتلين سابقين حاربوا القذافي في انتفاضة 2011.
وينحاز حفتر إلى حكومة وبرلمان شرق ليبيا ويرفض الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة والمتمركزة في العاصمة طرابلس في الوقت الذي يواصل فيه تعزيز مكاسبه الميدانية تدريجياً.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق