اضواء و مشاهيرنجوم وأضواء

سحب فيلم لكيفن سبيسي من مهرجان لوس انجلوس

سحبت سوني بيكتشرز فيلماً يقوم ببطولته كيفن سبيسي من مهرجان للفيلم في لوس أنجليس بعد مزاعم سوء سلوك جنسي ضد الممثل، لكنها قالت إنها ستمضي قدما في طرح مقرر للفيلم في دور العرض في الولايات المتحدة في كانون الأول (ديسمبر) المقبل.

والفيلم بعنوان «أول ذا ماني إن ذا وورلد» وهو عن اختطاف المراهق جون بول جيتي الثالث في عام 1973، ويلعب فيه سبيسي دور ملياردير النفط الأميركي الراحل جان بول جريتي، جد المراهق المخطوف.
وكان من المقرر أن يقام حفل رسمي رفيع للعرض الأول للفيلم في المهرجان السنوي للفيلم الذي ينظمه معهد الفيلم الأميركي في لوس أنجليس يوم 16 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري.
وقالت وحدة تريستار بيكتشرز التابعة لسوني في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني «نظراً للمزاعم الراهنة المثارة ضد أحد ممثليه (الفيلم) واحتراماً لمن تأثروا بهذه المزاعم، لن يكون من اللائق أن نحتفل في مهرجان في هذا الوقت الصعب. وعليه، فإن الفيلم سيُسحب».
ولم يرد ممثلون لسبيسي على طلب للتعليق يوم الاثنين على قرار سوني. ولم يتسن لرويترز تأكيد أي من هذه المزاعم بشكل مستقل.
وقالت سوني في بيانها إن هناك 800 آخرين من الممثلين والكتاب وأفراد الطاقم المشاركين في الفيلم وإن الفيلم سيُعرض في موعده المقرر يوم 22 كانون الأول (ديسمبر).
واعتذر سبيسي الشهر الماضي للممثل أنتوني راب، الذي اتهمه بمحاولة إغوائه في عام 1986 عندما كان عمر راب 14 عاماً. وقال ممثلون عن سبيسي في وقت لاحق إنه سعى للعلاج دون تقديم تفاصيل عن طبيعة العلاج الذي يسعى للحصول عليه.
وذكرت شبكة (سي.إن.إن) التلفزيونية الأسبوع الماضي أن ثمانية من العاملين الحاليين والسابقين في المسلسل الشهير (هاوس أوف كاردز)الذي تعرضه شبكة نتفليكس، لم تُكشف هويتهم، أثاروا مزاعم ضد سبيسي نجم المسلسل بسوء السلوك الجنسي.
وقال معهد الفيلم الأميركي في بيان إنه يؤيد قرار سوني.
وقالت شركة نتفليكس يوم الجمعة إنها قطعت علاقاتها مع سبيسي بسبب المزاعم.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق