اخبار النجومالاسبوع الفني

مروان محفوظ «مشتّي» في لبنان والسبب حفلات بين سوريا وعمان وإيطاليا

أكد المطرب مروان محفوظ في دردشة مع «الوكالة الوطنية للاعلام» أنه هذه السنة سيغير في برنامج إغترابه، فبعد أن كان يمضي الشتاء والربيع مع ابنيه وعائلتيهما وأهله في كندا سيبقى هذه الفترة في لبنان حيث روزنامة الدعوات الموجهة اليه لاحياء حفلات في ايطاليا وسوريا وعمان كثيرة بعد حفلة ناجحة قدمها في الاردن مؤخراً.

وقال: «أنه لم يتوقف عن تقديم الحفلات في سوريا حيث له قاعدة جماهيرية كبيرة تحفظ أغانيه وتردد تراثه وفيها سجل مؤخراً أغنية جديدة من أرشيفه ( من بعدكن يا تاركين الدار) كلمات الشاعر الراحل أسعد السبعلي وألحان الفنان فيلمون وهبي».
وتمنى أن «يتم الاتصال من جديد مع الفنان زياد الرحباني لتقديم أغنية جديدة لكن يبدو أن ثمة صعوبة في تجديد هذا الاتصال والتواصل أيضاً.
واضاف: «أن زوجة إبنه فريال الخوري حنا غنت وتملك خامة صوتية ولعبت أمامي دور الفنانة جورجيت صايغ في مسرحية (سهرية) لمناسبة مرور ربع قرن على تقديمها وفكرنا في مرحلة معينة بتقديم أغنية ثنائية لكن غربتها حالت دون ذلك».
ويقول إن الاغاني المشتركة التي قدمها مع جورجيت صايغ في «سهرية» لاسيما «في عيون بتضحك في عيون بتبكي» لا تزال تتألق في البال مستطرداً: «كل أغنيات مسرحية سهرية لا تنتسى» متذكراً المطرب الراحل جوزف صقر قائلاً: «ضيعانو صوته رائع وعلى الاعلام إنصافه».
المطرب مروان محفوظ ليس بعيداً عن التراتيل الدينية وهو سبق وقدم الكثير لعل أبرزها ترتيلة قداسة البابا يوحنا بولس الثاني حين زار لبنان».
ويتحضر الفنان اللبناني المخضرم للقاء الجالية العربية في إيطاليا في حفل يقدم خلاله باقة من اجمل اغانيه ولاسيما المطلوبة مثل «خايف كون عشقتك» و«سرقني الزمان» و«ياسيف عالاعدا» إضافة لتقديم بعض أغنيات صديقه المطرب وديع الصافي الذي يصفه بعملاق لبنان».

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق