سياسة لبنانية

جعجع ثمن موقف فرنجية وقيادات زغرتا: نتابع عملنا دائما بإلحاح ونقرع الأبواب للوصول الى ما نريد

ثمن رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع «موقف كل القيادات الزغرتاوية ميشال معوض، جواد بولس، وكل الشخصيات»، وقال: «أتوقف بالتحديد عند موقف النائب سليمان فرنجية، لأن موقف هذه القيادات الزغرتاوية لم يترك المجال لبعض صغار النفوس من تحوير واقعة صغيرة وأخذها الى مكان آخر بغية تفسيرها بشكل مغاير»، واعرب عن أسفه أنه «ما زال هناك بعض الجهات في لبنان لا ضمير لها تحاول تحوير أي واقعة تفيد مصالحها السياسية».
واذ شكر الحاضرين في العشاء «الذين طلبوا المشاركة في الاحتفال الأول ولكن لم يجدوا أماكن ولكنهم لم ييأسوا ولم يتراجعوا وها نحن مجتمعون سوياً»، أشار «الى أننا كقواتيين نتابع عملنا دائماً بإلحاح ونقرع الأبواب للوصول الى ما نريده، ففي أيام الحرب بقينا مصرين وعلى الرغم من وجود الجيش السوري في لبنان وجحافل طويلة عريضة تمكنا من إبقاء منطقة حرة في لبنان بقيت الدولة اللبنانية متواجدة فيها، فكان كل اللبنانيين يأتون إليها من مختلف المناطق ليتنفسوا فيها حرية وسيادة واستقلال في عز الحرب، ولكن للأسف كثر تنكروا لما فعلناه من أجل الحفاظ على هذه المنطقة الحرة».
وأضاف: «كان قتالنا في الحرب قتالاً دفاعياً لنحافظ على مناطقنا وعلى حريتنا في لبنان، وعلى الرغم من كل ذلك سعينا بشكل دؤوب للوصول الى نهاية للحرب والتوصل الى السلام، الى أن توصلنا الى اتفاق الطائف، ومرة من جديد تنكر لنا البعض وأخذوا اتفاق الطائف وتصرفوا به كما يشاؤون وحلوا حزب القوات ولاحقوا مناصريه وهجروا عدداً كبيراً منا ووضعوا قسماً آخر في السجن، وعلى الرغم من كل ذلك بقينا مثابرين الى ان خرج الجيش السوري من لبنان وخرجنا من السجن وها نحن مجتمعون هنا سوياً».
وشدد على ان «الإصرار والمثابرة والاستمرارية يعطون دائماً النتيجة المطلوبة، فحين وقع الفراغ الرئاسي لم نستسلم لليأس بل أصرينا وتابعنا بعد بذل كامل للذات الى إنهاء هذا الفراغ تمهيداً لعودة الدولة في لبنان، ولكن أيضاً مرة من جديد البعض يتنكر لنا ويحاول استثناءنا، ولكننا لن نستسلم وسنستمر الى حين تحقيق لبنان الذي تحلمون به أي التوصل الى دولة فعلية وليس نصف دولة كما هي الحال الآن، والى دولة قوية هي وحدها التي تحمينا، مع العلم أننا لسنا بحاجة الى أحد ليحمينا، كما نريد بناء دولة خالية من الفساد وليس كما هو الوضع في الوقت الراهن».
وختم: «لكي نتمكن من تحقيق ما نبتغيه يجب ان تثابروا وتستمروا في موضوع الانتخابات النيابية، فكل ما تطمحون اليه يمكننا إنجازه من خلال التغيير عبر الاقتراع، لذا تسجلوا كي نتمكن من تحقيق التغيير المنشود».

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق