لقطات

قضية النازحين وعودتهم الى بلادهم تشغل معظم الاطراف، بعدما تحولت هذه القضية

قضية النازحين وعودتهم الى بلادهم تشغل معظم الاطراف، بعدما تحولت هذه القضية من قضية انسانية الى عبء يثقل كاهل لبنان واللبنانيين خصوصاً لجهة الامن اذ ان معظم الجرائم والحوادث التي ترتكب يتبين من التحقيقات والاحصاءات الرسمية ان مرتكبيها سوريون هذا فضلاً عن انهم يؤثرون في حياة اللبنانيين لجهة الكهرباء والمياه وزحمة السير وغيرها. وبعد ان تأمنت في سوريا مناطق كثيرة آمنة لم يعد مقبولاً بقاؤهم في لبنان.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق