تقريردوليات

السيارات سلاح بين أيدي أتباع «داعش»

أعاد حادث الدهس بشاحنة في ساحة لا رامبلا في مدينة برشلونة الإسبانية إلى الأذهان اعتداءات أخرى استعملت فيها سيارات. وهو الحادث الذي يؤكد أن العربات صارت سلاحاً يستعمله أتباع تنظيم «الدولة الإسلامية» لتنفيذ هجمات في أماكن مختلفة من العالم.

واستخدمت العربات كأسلحة عدة مرات في العام الماضي، وأغلب منفذي هذه الهجمات من أتباع تنظيم «الدولة الإسلامية» الذين يهاجمون الدول المشاركة في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لقتال التنظيم في العراق وسوريا.

فرنسا
في 14  تموز/ يوليو2016:
قاد التونسي محمد لحويج بوهلال شاحنة زنتها 19 طناً وصدم بها أثناء الاحتفالات بالعيد الوطني الفرنسي أشخاصا كانوا يعودون من عرض للألعاب النارية في ساحة في مدينة نيس ما أدى إلى مقتل 86 شخصاً.  وأعلن تنظيم «الدولة الإسلامية» لاحقاً أن بوهلال هو أحد أتباعه.
في 19 حزيران/يونيو2017: لقي آدم الحزيري، وهو إسلامي متشدد بايع تنظيم «الدولة الإسلامية»، حتفه عندما صدم بسيارة مليئة بالبنادق وعبوات الغاز شاحنة للشرطة في جادة الشانزليزيه في باريس. لم يصب أي شخص آخر في الحادث.
في 9 آب/أغسطس 2017: قاد رجل جزائري يدعى حمو بسيارة بي إم دبليو وصدم جنودا في ثكنة في منطقة لوفالوا بالعاصمة الفرنسية، ما أسفر عن إصابة ستة جنود بجروح. وبعد مطاردة بالسيارات أصابته الشرطة بعيار ناري.

بريطانيا
في22 آذار/مارس 2017: صدم البريطاني الذي اعتنق الإسلام خالد مسعود بسيارته مارة كانوا يسيرون على جسر ويستمنستر قرب البرلمان وطعن رجل شرطة وقتل خمسة أشخاص وأصاب نحو50 آخرين قبل أن تقتله الشرطة.  وأعلن تنظيم «الدولة الإسلامية» مسؤوليته عن الهجوم.
في 3 حزيران/يونيو 2017: شهدت العاصمة البريطانية هجوما ثانيا عندما صدم ثلاثة أشخاص المارين بشاحنة ثم خرجوا منها وبدؤوا بطعن الناس في الحانات في منطقة لندن بريدج. وقتل خلال الاعتداء ثمانية أشخاص قبل أن تقتل الشرطة المهاجمين. وأعلن تنظيم «الدولة الإسلامية» كذلك مسؤوليته عن الاعتداء.

ألمانيا
في 19 كانون الأول/ديسمبر2016: استولى التونسي أنيس العامري على شاحنة وصدم بها حشداً في سوق لعيد الميلاد في برلين ما أدى إلى مقتل 12 شخصاً وإصابة 48 آخرين.
وقتل العامري برصاص الشرطة الإيطالية في ميلانو بعد أربعة أيام بعد أن سافر عبر العديد من الدول الأوروبية. وأعلن تنظيم «الدولة الإسلامية» مسؤوليته عن الهجوم.

السويد
في 7 نيسان/أبريل 2017:
قتل خمسة أشخاص في هجوم بشاحنة في العاصمة السويدية ستوكهولم بمن فيهم فتاة سويدية وبريطاني وبلجيكي وأصيب 15 آخرون بجروح.
واعترف مواطن من أوزبكستان يدعى رخمات أكيلوف باستخدام شاحنة مسروقة لدهس المارة في شارع تسوق مكتظ في ستوكهولم. وطبقا للشرطة الأوزبكية فقد حاول منفذ الهجوم الانضمام إلى تنظيم «الدولة الإسلامية» في2015 .

أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق