بيئةمتفرقات

فضيحة البيض الملوث تمتد الى دول اوروبية

ذكرت منظمة الزراعة الهولندية أنها قد تعدم ملايين الدجاج بعد فضيحة تلوث البيض إثر العثور على مادة فيبرونيل وهو مبيد للحشرات في البيض استخدم في مزارع دواجن هولندية في معالجة القمل الأحمر، ما أجبر محلات سوبرماركت في ألمانيا وهولندا وبلجيكا والسويد وسويسرا على سحب كميات كبيرة من البيض. وأضافت المنظمة أنه تم إعدام 300 ألف دجاجة حتى الآن.

واعترف مسؤولون في بلجيكا بأنهم كانوا على علم باحتمال احتواء بيض مستورد من هولندا على مواد ملوثة بمبيد حشري تدخل مادة الفبرونيل في تصنيعه.
وقال وزير الزراعة البلجيكي دنيس دوكارمي أنه أمر وكالة سلامة الأغذية في البلاد الإبلاغ بحلول الثلاثاء عن سبب الفشل في إبلاغ الدول المجاورة بالأمر حتى 20 تموز (يوليو) رغم معرفتها بأمر التلوث منذ حزيران (يونيو).
وقال في بيان إنه أبلغ الوكالة بإعداد «تقرير حول ما قامت به من إجراءات منذ أول بلاغ تلقته بشأن مشكلة الفيبرونيل».
وبضغط من ألمانيا وهولندا وعد الوزير بـ «الشفافية التامة». وقال إنه سيتحدث هاتفياً مع نظرائه خلال الأيام المقبلة.
وقال إنه تم منع منتجات البيض من 57 منتجاً نحو ربع منتجي البلاد كإجراء احترازي.
بدأت هذه القضية عندما استعان مربو دواجن هولنديون بشركة متخصصة بالقضاء على الفاش أو قمل الدجاج استخدمت مادة الفيبرونيل المحظور في معالجة الحيوانات التي تباع في متاجر المواد الغذائية. وتم تصدير البيض الملوث بها.

والى بريطانيا وفرنسا
ووصلت كمية قليلة من البيض الملوث بمبيد حشرات سام إلى بريطانيا في وقت سابق من العام. وقال وزير الزراعة الفرنسي إن بعض هذا البيض، الذي مصدره هولندا، موجود كذلك في بلده.
وقالت وكالة معايير الغذاء في بريطانيا إن الخطر الذي يشكله البيض الملوث على المواطنين محدود. وأعلنت الوكالة أنها «تحقق على نحو طارىء» في الأمر، لكنها رجحت أن المنتج الملوث لم يعد معروضاً في منافذ البيع.
وأشارت الوكالة إلى أنه لا داعي لأن يمتنع البريطانيون عن تناول البيض وأنه لم يعد هناك أي احتمال لوقوع ضرر من تناول البيض والمنتجات التي تحتوي عليه.
يأتي الكشف عن فضيحة البيض الملوث بعد قرار سلسلة متاجر «ألدي» الألمانية سحب كل البيض المعروض للبيع في منافذها في ألمانيا الأسبوع الماضي.
وكشفت التحاليل أن البيض الملوث يحتوي على مادة الفيبرونيل التي يمكن أن تُلحق أضرارا بالكُلى، والكبد، والغدة الدرقية.
وثارت مخاوف من أن مزارع الدواجن الهولندية قد تضطر لإعدام الآلاف من الطيور في مسعى لمحو آثار المبيد الحشري من الإنتاج، وفقاً لمنظمة إل تي أو الهولندية المتخصصة في أعمال المزارع.

المزارع الهولندية
وجاء في بيان لوكالة معايير الغذاء البريطانية «تقويم المخاطر الذي أعددناه، استناداً إلى ما يتوافر لدينا من معلومات، يشير إلى أنه في إطار النظام الغذائي الصحي العادي لا يمكن أن يشكل هذا القدر الضئيل جداً أي خطر على الصحة العامة، وأنه لا داعي لأن تكون لدى المستهلكين أي مخاوف في هذا الشأن».
وأضاف البيان «ننصح بأنه لا داعي لتغيير الطريقة التي يطهو بها المستهلكون البيض أو المنتجات التي تحتوي على البيض».
وتستخدم مادة الفبرونيل في القضاء على القمل والبق الذي يصيب الدجاج، لكن ليس من المنصوح باستخدامها مع الطيور والحيوانات المستخدمة في إنتاج المواد الغذائية لما يحتوي عليه من سموم.
وسحبت منافذ بيع المنتجات الغذائية في بلجيكا، وهولندا، وألمانيا البيض من بين المنتجات المعروضة للبيع كإجراء احترازي.
وتوقف العمل في 180 مزرعة دواجن في هولندا مؤقتاً في الأيام القليلة الماضية بالتزامن مع استمرار التحقيق في هذه المشكلة.
وقدرت وكالة معايير الغذاء عدد البيض الملوث من إنتاج مزارع هولندية في بريطانيا بحوالي 21 ألف بيضة وزعت على المحال التجارية في الفترة بين آذار (مارس)  وحزيران (يونيو).
لكنها قالت إنها نسبة ضئيلة جداً من واردات بريطانيا من البيض البالغ عددها 1،8 مليون بيضة سنوياً. كما أشارت إلى أن 85 في المئة من احتياجات السوق المحلية من البيض تنتج في بريطانيا.

بي بي سي/أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق