اضواء و مشاهيركتب

مذكرات هيلاري كلينتون تكشف أسرار «ما حدث» في الانتخابات

قال ناشر مذكرات هيلاري كلينتون التي تصدر في 12 أيلول (سبتمبر) إنها تتناول فيها محاولتها الفاشلة للفوز بانتخابات الرئاسة الأميركية العام الماضي تحت اسم (وات هابند) أو (ما حدث) وهو بيان أكثر منه سؤال.

وجاء في مواد دعائية أصدرتها دار نشر سايمون أند شوستر إن من بين الأمور التي قالت المرشحة الديمقراطية إنها حدثت التمييز ضدها بوصفها أول امرأة تترشح للرئاسة عن أحد الحزبين الرئيسيين في الولايات المتحدة و«الاعتداء الذي لم يسبق له مثيل على ديمقراطيتنا من قبل عدو أجنبي».
وشهد موظفون في حملة كلينتون وفي مقر الحزب الديمقراطي سرقة آلاف الرسائل الداخلية بالبريد الإلكتروني ونشرها على الإنترنت العام الماضي. وقالت وكالات المخابرات الأميركية إن أجهزة مخابرات روسية سرقت رسائل البريد الإلكتروني ضمن محاولة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإضعاف فرص فوز كلينتون بالرئاسة.
ونفى بوتين الاتهامات وعبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن تشككه في النتائج التي توصلت إليها أجهزة المخابرات التي يشرف عليها.
وفي تغريدة يوم الخميس قالت كلينتون «إن كتابة مذكرات «ما حدث» كان صعباً مثل ما نراه كل يوم ونحن نتقدم للأمام ونصد ما نتعرض له من هجمات. يحدوني أمل أن يحقق (هذا الكتاب) الفائدة المرجوة».
وكتبت كلينتون في مقدمة الكتاب «في ما مضى ولأسباب أحاول شرحها، كثيراً ما شعرت أن علي أن أتوخى الحذر في العلن كأنني أسير على حبل مشدود بلا شبكة أسفله».
وعلى الرغم من أن استطلاعات الرأي توقعت فوز وزيرة الخارجية السابقة بالانتخابات في تشرين الثاني (نوفمبر) لم تحصل كلينتون إلا على 227 صوتاً في المجمع الانتخابي مقابل 304 أصوات لترامب. لكنها فازت بالتصويت الشعبي بفارق نحو 2،9 مليون صوت عن ترامب.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق