سياسة لبنانية

عون في مجلس الوزراء: لتحسين الايرادات والتشدد في التدقيق المالي

الحريري: عودة النازحين امر يتم بحثه مع الامم المتحدة

استهل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون جلسة مجلس الوزراء باطلاع الوزراء على كتاب ورده من المنسق المقيم والانساني للامم المتحدة في لبنان فيليب لازاريني حول وجود مؤشرات لانخفاض مساهمات الدول في خطة مساعدات النازحين، لافتا الى ان مساهمات العام 2017 كانت اقل من مساهمات 2016، مؤكداً وجود حاجة طارئة لتمويل اضافي من اجل الحؤول دون حصول تدهور في الخدمات الاساسية التي تقدم للنازحين لا سيما في خلال النصف الثاني من العام الحالي.
بعد ذلك، تحدث الرئيس عون عن اقرار سلسلة الرتب والرواتب وردود الفعل التي صدرت حولها، معتبراً انه «كان يجب اقرار الموازنة قبل السلسلة لتحديد الموارد والنفقات، لذلك يجب علينا العمل على تحسين الايرادات المالية للدولة حتى لا يزداد العجز وتتراكم الديون»، داعياً الى «التشدد في تطبيق القوانين المتعلقة بالتدقيق المالي للشركات والمؤسسات والافراد لا سيما اؤلئك الذين يطلبون الحصول على قروض». كما طلب «التشدد بتطبيق القانون 44 الذي يمنع التهرب من الضريبة والذي يعتبر جريمة».
واشار الرئيس عون الى وجود جمعيات وهمية تتقاضى مساعدات من الدولة ولا تقوم بأي عمل فعلي وتحصل على مساعدات عن تلامذة في مدارس غير موجودة، فطلب من وزيري التربية والتعليم العالي والشؤون الاجتماعية اعداد مسح شامل بأوضاع هذه الجمعيات لضبط المساعدات التي تقدم اليها.
ثم تحدث الرئيس عون عن حملات التحريض التي سجلت في خلال الايام الماضية في مواقع التواصل الاجتماعي، محذراً من خطورتها، ومؤكداً على ان هذا الامر يجب ان ينتهي. كما دان التعرض للجيش خصوصاً في هذه المرحلة بالذات التي يحمي فيها الجيش الاستقرار ويواجه الارهابيين ويحمي الحدود.
ثم تحدث رئيس الحكومة سعد الحريري شاكراً للكتل السياسية التي ساهمت في الوصول الى اقرار سلسلة الرتب والرواتب والاصلاحات، معتبراً ان «اقرار السلسلة انجاز يسجل لعهد الرئيس عون وللحكومة ولمجلس النواب، لان هذا الموضوع مضى عليه اكثر من خمس سنوات ولم يتحقق»، وأعرب عن أمله في ان تنجز دراسة الموازنة في خلال الاسبوع المقبل على ان يناقشها مجلس النواب ويقرها في خلال الاسابيع المقبلة.
واشار الرئيس الحريري الى انه سيثير في خلال زيارته المقبلة الى الولايات المتحدة الاميركية موضوع النازحين، مؤكداً «ان عودة النازحين الى اماكن آمنة في سوريا امر يتم بحثه مع الامم المتحدة التي تحدد متى يتم السماح بعودة النازحين».
واشار الرئيس الحريري الى ان «ما صدر على مواقع التواصل الاجتماعي عمل قامت به جهات مشبوهة، وان الاجهزة الامنية بادرت الى توقيف منفذي الشريط التحريضي الذي تم التداول به»، مشدداً على «ان القيم اللبنانية واخلاق اللبنانيين لا يمكن ان تسمح او تقبل مواقف كتلك التي صدرت».
وتحدث الرئيس الحريري عن العملية الاصلاحية الكبرى التي تقوم بها الحكومة، متفهما ردود الفعل التي صدرت على اثر اقرار السلسلة، “لكن لا بد من المضي في العملية الاصلاحية».
يذكر انه غاب عن الجلسة نائب رئيس الحكومة وزير الصحة العامة غسان حاصباني ووزير الاقتصاد رائد خوري ووزير الدولة لحقوق الانسان ايمن شقير بداعي السفر ووزير شؤون النازحين معين المرعبي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق