فلاش

الاعمال الاستباقية التي ينفذها الجيش في اطار الحرب على الارهاب تحقق انجازات

لقطات
لبنان الذي تحمل عبء اللجوء السوري منذ ست سنوات، والذي فاق قدرته على التحمل، يكافئه اللاجئون السوريون بالتظاهر ضده. متجاهلين ان لبنان كان ارحم بهم من نظامهم. على هذا الاساس اتخذ وزير الداخلية قراراً بمنع التظاهر قاطعاً الطريق على هؤلاء. احد السياسيين علق على هذا التحرك بقوله اذا كان اللاجئون غير راضين عن المعاملة التي يلقونها في لبنان فليعودوا الى بلادهم وقد اصبح فيها مناطق امنة.
على الرغم من الاصوات التي ترتفع من هنا وهناك وتطالب برفع يد السياسيين عن القضاء، ليتمكن من ان يحكم بعدل بين الناس، لا تزال السياسة تطوق السلطة القضائية وتحول دون اجراء تشكيلات قضائية مضى عليها مدة طويلة دون ان يتمكن مجلس القضاء الاعلى من اعلانها بسبب التدخلات السياسية.
المهرجانات المتنقلة بين المناطق اللبنانية انعشت السياحة، وحركت الحركة الاقتصادية. فقد سجلت زيادة في عدد السياح الوافدين الى لبنان رغم بعض المناكفات السياسية التي كانت السبب في تراجع الاقتصاد اللبناني، وتضاؤل حجم الاستثمارات الاجنبية. ويأمل المعنيون ان يكون هذا الصيف فاتحة امل في المستقبل.

اسرار
اجمعت الاوساط السياسية والشعبية على الدعم الكامل للجيش عماد الوطن وحاميه من الارهاب ونددت بالاصوات المشككة بالتحقيقات التي يجريها الجيش اللبناني في وفاة اربعة موقوفين سوريين. كما استغربت ان تنبري جهات غربية عن لبنان على التظاهر والتحرك ضد الجيش وعلى ارض لبنان ودعت الى مواجهة هذه التحركات بحزم.
الاعمال الاستباقية التي ينفذها الجيش في اطار الحرب على الارهاب تحقق انجازات بارزة يشهد لها العالم كله وهذا ما دفع الولايات المتحدة والدول الغربية الى الوقوف الى جانب الجيش ودعمه بالسلاح والعتاد. وفي هذا الاطار اكد قائد الجيش العماد جوزف عون ان انجازات الجيش في الحرب على الارهاب اصبحت شبه يومية وان معنويات الارهابيين اصبحت في الحضيض، نتيجة العمليات الاستباقية والضربات الموجعة التي يسددها اليهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق