رئيسيمفكرة الأسبوع

الحظر الأميركي على اجهزة الكومبيوتر مستمر على مطارات جدة والرياض والقاهرة والدار البيضاء

بعد أن كان يضم عشر بلدان عربية وتركيا عندما تم إقراره في 21 آذار (مارس) الماضي، بات الحظر المفروض على نقل أجهزة الكمبيوتر المحمول والأجهزة اللوحية داخل مقصورة الركاب مقتصراً على الرحلات المتجهة إلى الولايات المتحدة من أربع مطارات فقط هي جدة والرياض والقاهرة والدار البيضاء، كما أعلنت وزارة الأمن الداخلي الأميركية الثلاثاء.

وقالت الوزارة إن ستة من المطارات العشرة التي كان معنية بالأمر عندما فرضت واشنطن الإجراء في 21 آذار (مارس) الماضي، عززت إجراءات المراقبة والسلامة فيها ما سمح بإزالتها من قائمة الحظر.
ويعني استمرار الحظر في هذه المطارات الأربع أن الركاب المتجهين منها إلى الولايات المتحدة سيظلون ممنوعين من نقل أي جهاز إلكتروني يزيد حجمه عن حجم الهاتف النقال داخل مقصورة الركاب.
وفي أعقاب القرار الأميركي، أعلنت المملكة المتحدة حظراً مشابهاً يتعلق بتركيا وخمس دول عربية هي لبنان والأردن ومصر وتونس والسعودية.
وكانت شركة «مصر للطيران» أعلنت الثلاثاء إنه سيتم رفع الحظر الأميركي على الأجهزة الالكترونية داخل مقصورة الركاب في الرحلات المتجهة من مطار القاهرة إلى نيويورك اعتباراً من الأربعاء. ولكن بيان وزارة الأمن الداخلي الأميركية لم يؤكد هذا الإعلان.
وكانت الخطوط الجوية الأردنية أعلنت الأحد أن الحظر الأميركي رفع عنها، وسبقتها في ذلك شركتا الخطوط القطرية والتركية ومجموعتا «طيران الإمارات» و«الاتحاد للطيران» في دولة الإمارات.

أ ف ب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق