رئيسيسياسة عربية

تيلرسون: مستعدون للعمل مع موسكو على اقامة مناطق حظر جوي في سوريا

قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة مستعدة لأن تبحث مع روسيا الجهود المشتركة لتحقيق الاستقرار في سوريا بما في ذلك إقامة مناطق حظر جوي.
وأضاف أن الولايات المتحدة تريد أن تناقش مع روسيا الاستعانة بمراقبين ميدانيين لوقف إطلاق النار وتنسيق توصيل المساعدات الإنسانية للسوريين.
وقال في بيان قبل قمة مجموعة العشرين التي تعقد في ألمانيا هذا الأسبوع «إذا عمل بلدانا معا لتحقيق الاستقرار على الأرض فإن هذا سيضع أساساً للتقدم نحو تسوية من أجل مستقبل سوريا السياسي».
ولم يتطرق البيان لمستقبل الرئيس بشار الأسد الذي دعت الولايات المتحدة خلال الصراع الممتد منذ ستة أعوام إلى تنحيه.
وقال تيلرسون إن روسيا ملزمة بمنع استخدام الحكومة السورية للأسلحة الكيماوية.
ويتوقع أن يجتمع الرئيس الأميركي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين على هامش قمة مجموعة العشرين في هامبورغ هذا الأسبوع وقال تيلرسون إن الأزمة السورية ستكون بين الموضوعات التي يناقشها الرئيسان.
وبينما تقترب المعركة ضد الدولة الإسلامية من نهايتها قال تيلرسون إن على روسيا «مسؤولية خاصة» لضمان استقرار سوريا.
وأضاف أن على موسكو أن تضمن ألا يقوم أي فصيل في سوريا «باستعادة أو احتلال مناطق بشكل غير شرعي» بعد تحريرها من قبضة الدولة الإسلامية أو جماعات أخرى.
وتحاصر قوات مدعومة من الولايات المتحدة مدينة الرقة معقل التنظيم المتشدد في سوريا.
وأشاد تيلرسون بالتعاون بين الولايات المتحدة وروسيا في إقامة مناطق عدم التصعيد في سوريا وقال إنها دليل «على أن بلدينا قادران على إحراز مزيد من التقدم».
واتى بيان تيلرسون قبيل توجهه الى اوروبا للانضمام الى الرئيس دونالد ترامب الذي وصل الاربعاء الى وارسو في مستهل جولة اوروبية تستمر اربعة ايام ويلتقي خلالها خصوصاً نظيره الروسي فلاديمير بوتين، في قمة ثنائية ستعقد على هامش قمة مجموعة في هامبورغ الالمانية وستكون الاولى بين الرئيسين.
كما اتى البيان بعيد تحقيق قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من واشنطن تقدماً داخل المدينة القديمة في الرقة حيث تخوض معارك عنيفة ضد الجهاديين في معقلهم الاساسي في سوريا.
وشدد الوزير الاميركي في بيانه على ان «تنظيم الدولة الاسلامية اصيب بجروح بالغة وقد يكون على شفير الهزيمة الكاملة اذا ما ركزت كل الاطراف على تحقيق هذا الهدف».
واضاف انه «من اجل تحقيق هذا الهدف يجب على المجتمع الدولي ولا سيما روسيا ازالة العوائق التي تحول دون الحاق الهزيمة بتنظيم الدولة الاسلامية».

رويترز/ا ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق