صحة

خيارات أخرى لعلاج آلام أسفل الظهر المزمنة بعيدا عن الأقراص

أوصت إرشادات جديدة بتجربة خيارات علاجية كالتدليك وشد العضلات للتخلص من آلام أسفل الظهر المزمنة قبل اللجوء إلى الأدوية أو الأقراص الطبية.

كما أوصت بالحرارة والتدليك والعلاج بالإبر إذا بدأ الشعور بهذه الآلام مؤخراً. وأضافت أنه إذا كان المرضى يرغبون في تناول أدوية فإنها توصيهم بمضادات الالتهاب مثل الإيبوبروفين أو عقاقير إرخاء العضلات التي يكتبها الطبيب.
لكن بالنسبة الى الآم أسفل الظهر المزمنة التي تعرف بأنها الآلام التي تستمر لأكثر من 12 أسبوعاً فإن الكلية الأميركية للأطباء تنصح الناس بعدم الاستعجال في تناول الأدوية.
وقال نيتين دامل من كلية ألبرت الطبية بجامعة براون في ولاية رود أيلاند الأميركية إن الإرشادات الجديدة تنطبق على آلام أسفل الظهر التي لا تمتد آثارها إلى أجزاء أخرى من الجسد كالساقين.
وأضاف لـ «رويترز هيلث» أن من تمتد آثار الآلام لديهم إلى أجزاء أخرى من الجسد بحاجة للمزيد من الفحص.
ونشرت الإرشادات الجديدة في دوريات الطب الداخلي.
وقال دامل «معظم آلام الظهر تنحصر في الظهر. إنه أمر شائع وسينقشع بمرور وقت كاف ويمكن للمرضى في البداية توجيه بعض الحرارة وشد العضلات قبل الذهاب لرؤية طبيب».
وتستند الإرشادات الجديدة إلى مراجعة لدراسات تناولت استخدام الأدوية والعلاجات الأخرى للتخلص من آلام الظهر دون أن تشمل المراهم أو الحقن.
واستنادا للمراجعة نصحت الكلية الأميركية للأطباء من يعانون من آلام مزمنة في الظهر بتجربة علاجات بعيداً عن الأقراص مثل التمرينات والإبر والحد من التوتر عن طريق التركيز وتمارين التاي تشي واليوغا وتدليك العمود الفقري.
وأضافت أن الأدوية يجب أن تكون الملاذ الأخير على ألا يتناولها المرء إلا بعد أن يتناقش مع الطبيب في مخاطرها وفوائدها.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق