دولياترئيسي

مسؤولون أميركيون سابقون يدعون ترامب للحوار مع جماعة مجاهدي خلق الإيرانية

حث أكثر من 20 مسؤولاً أميركياً سابقاً الرئيس المنتخب دونالد ترمب على الدخول في حوار مع جماعة إيرانية معارضة في المنفى كانت وزارة الخارجية الأميركية حتى 2012 تدرجها على قائمة المنظمات الإرهابية.
وفي رسالة بتاريخ التاسع من كانون الثاني (يناير) دعا المسؤولون السابقون الحكومة الأميركية إلى «إقامة حوار مع المقاومة الإيرانية في المنفى، المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية».
ومن أبرز مكونات المجلس جماعة مجاهدي خلق التي صنفتها وزارة الخارجية الأميركية كمنظمة إرهابية من 1997 حتى 2012. وقادت جماعة مجاهدي خلق حملة مسلحة ضد شاه إيران المدعوم من الولايات المتحدة في السبعينيات وشمل ذلك مهاجمة أهداف أميركية. ونبذت العنف منذ ذلك الحين.
وقال محللون مختصون بالشأن الإيراني إن الحوار مع مجاهدي خلق في حد ذاته لن يمثل تحولا جذرياً في السياسة الأميركية الحالية لكن أي مؤشر على أن الولايات المتحدة تدعم هدف الجماعة بتغيير النظام في طهران سيؤكد ظنون المتشددين في طهران بأن الولايات المتحدة تسعى لاطاحة الحكومة الإيرانية ويزيد العداء بين طهران وواشنطن.
وأكد روبرت توريسيلي السناتور الديمقراطي السابق عن نيوجيرزي- والذي دافع عن مجاهدي خلق ووقع على الرسالة- صحتها لرويترز يوم الاثنين وقال إنها أرسلت إلى ترامب.
ولم يرد مسؤولون في فريق ترامب الانتقالي على الفور على طلب للتعليق.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق