دولياترئيسي

مقتل 37 شخصاً في تحطم طائرة شحن تركية بقرغيزستان

قال مسؤولون في قرغيزستان إن طائرة شحن تركية تحطمت قرب مطار ماناس في البلاد يوم الاثنين مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 37 شخصاً معظمهم سكان قرية حيث سقطت الطائرة وهي تحاول الهبوط وسط ضباب كثيف.
وقالت إدارة المطار إن الطائرة كان من المفترض أن تتوقف في ماناس قرب العاصمة بشكك وهي في طريقها من هونغ كونغ إلى اسطنبول. وتحطمت الطائرة عندما حاولت الهبوط وسط ضعف الرؤية في الساعة 7:31 بالتوقيت المحلي (0131 بتوقيت غرينتش).
وجرفت الطائرة المنكوبة شوارع القرية لمسافة بضع مئات من الأمتار مما أدى إلى تدمير 15 مبنى أو إلحاق أضرار بها.
وقالت وزارة الطوارئ في قرغيزستان إن البيانات الأولية تشير إلى أن إجمالي عدد القتلى نتيجة التحطم بلغ 37 قتيلاً.
وقال مسؤولون من قرغيزستان في بادئ الأمر أن الطائرة من طراز بوينغ 747-400 تابعة للخطوط الجوية التركية لكن شركة الشحن الجوي التركية (إيه.جي.تي إيرلاينز) قالت في وقت لاحق إن الطائرة تابعة لها.
وقالت الشركة في بيان أرسل بالبريد الالكتروني «طائرتنا تي.جي-إم.جي.ال في رحلة يوم 16 كانون الثاني (يناير) من هونغ كونغ إلى بشكك تحطمت لدى هبوطها في بشكك على نهاية المدرج لسبب غير معروف».
وأضاف البيان «سيكشف عن المزيد من المعلومات المتعلقة بطاقمنا المكون من أربعة أفراد عندما نتلقى معلومات أوضح».
وذكر مسؤول كبير في وزارة الحالات الطارئة لفرانس برس ان عملية انقاذ واسعة بدأت.
وقال شاهد عيان لفرانس برس رفض ذكر اسمه ان «الطائرة تحطمت فوق المنازل ما ادى الى مقتل عائلات بكاملها». واضاف «لم يبق شيء من المنازل. قتل الناس مع كل (افراد) عائلاتهم واولادهم، وكان اشخاص كثيرون لا يزالون نياماً».
وبحسب وسائل اعلام قرغيزية تحطمت الطائرة قرب بلدة داتشا-سو القريبة من مطار عاصمة هذا البلد الفقير في اسيا الوسطى. وقد الغيت الرحلات منه واليه حتى اشعار آخر.
وتوجه نائب رئيس الوزراء محمد علي ابولغازييف الى مكان الحادث يرافقه وزيرا الاحوال الطارئة والنقل، بحسب بيان للحكومة.
وألغى الرئيس القرغيزي الماظ بيك اتمباييف زيارته الى الصين وعاد الى بشكيك، وفق ما افادت وسائل اعلام قرغيزية.

رويترز/ا ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق