صحة

إنشاء بنك وطني للقرنيات في سلطنة عمان وتأهيل الكادر العماني لإجراء عمليات الزراعة

أوصى مؤتمر طب وجراحة العيون 2017 الذي اختتم فعالياته امس بمركز عمان للمؤتمرات بإنشاء بنك وطني للقرنيات وتفعيل وتدريب الكادر الطبي من العمانيين لإجراء عمليات الزراعة داخل السلطنة، ونشر الوعي لدى المواطنين للتبرع بالقرنيات بعد الوفاة وتشكيل فريق عمل في هذا الخصوص وتسهيل وشراء المواد والأجهزة لهذا الغرض.
المؤتمر نظمته ليومين الرابطة العمانية لطب العيون بالتعاون مع وزارة الصحة والخدمات الطبية في قوات السلطان المسلحة والمجلس العماني للاختصاصات الطبية وجامعة السلطان قابوس.
وشهد المؤتمر مشاركة محلية وإقليمية ودولية واسعة زادت عن (350) مشاركاً من العاملين في تخصصات العيون المختلفة من السلطنة وعدد من دول مجلس التعاون والدول العربية ومختلف دول العالم من الأطباء والممرضين، وفنيي البصريات، والباحثين في مجال طب العيون، وغيرهم من المشتغلين بهذا المجال.
وسعى المؤتمر إلى تحقيق العديد من الأهداف وهي: اطلاع المشاركين على جديد طب العيون خصوصاً  في ما يتعلق بكيفية تشخيص، واكتشاف وعلاج أمراض القرنية في مراحله الأولى، تبادل الخبرات والتجارب مع المشاركين الإقليميين والدوليين، التعرف على التقنيات الجراحية الجديدة المستخدمة في تشخيص وعلاج القرنية وأمراض العين الأخرى.
واشتمل المؤتمر على حلقات وجلسات عمل عديدة حفلت بالكثير من أوراق العمل العلمية وناقشت في مجملها طب العيون كأمراض الشبكية فيما تم التركيز بشكل أكبر على أمراض القرنية كعتامة واعتلال قرنية العين وتحدب القرنية (القرنية المخروطية) الذي يعتبر من الأمراض الرئيسية المسببة لضعف او فقدان النظر ويمكن علاجه او الحد من آثاره إذا تم تشخيصه وعلاجه في مراحله الأولى.
وسلطت حلقات العمل المصاحبة للمؤتمر الضوء على أمراض تحدب القرنية (القرنية المخروطية) والشبكية، فيما ناقشت المحاضرات وأوراق العمل التي قدمها المحاضرون مواضيع : أمراض القرنية (التاريخ والفسيولوجيا المرضية)، التصوير الشعاعي، عملية تثبيت القرنية، استخدام العدسات اللاصقة في حالات الإصابة بالمرض، مرض القرنية المخروطية لدى الأطفال، التدخل الجراحي وتقنية الزرع الجزيئي الأمامي العميق والزرع الكلي للقرنية، مرض القرنية المخروطية والغلوكوما.
ومن المواضيع التي تطرقت إليها جلسات المؤتمر: العلاج الطبي لوذمة البقعة الصفراء عند مرضى السكري، العلاج بالمنظار في حالات الكدمات البصرية، آخر التطورات في زراعة القرنية، جراحة تصحيح انكسار عدسات العين، جراحة الليزر لتصحيح انكسار القرنية.
واشتمل المؤتمر على معرض للمنتجات الطبية والتقنيات الحديثة المستخدمة في علاج أمراض القرنية وجراحاتها المختلفة للعديد من الشركات الدولية المتخصصة في إنتاج المعدات والأجهزة والتقنيات الطبية العلاجية، علاوة على المطويات والكتيبات التوعوية.
وتم اعتماد (8) ساعات تعليمية من الفئة (أ) من قبل المجلس العماني للاختصاصات الطبية للمشاركين في مؤتمر طب وجراحة العيون 2017 وحلقات العمل المصاحبة.
وفي لقاء مع المشاركين أوضح الدكتور توماس كر ويتزرد، استشاري وجراح أمراض القرنية والشبكية بمستشفى جامعة (LMU) بألمانيا قال : إنه شارك خلال المؤتمر بثلاث أوراق عمل تناولت إحداها أمراض القرنية المخروطية وطرق تشخيصها، فيما سلطت المحاضرة الثانية الضوء على اعتلالات النظر وتصحيحه باستخدام العدسات والجراحة، وتناولت المحاضرة الثالثة موضوع نوعية العدسات المستخدمة في عمليات النزول الأبيض.
من جهته اكد الدكتور حمزة الماجدي رئيس أطباء العيون العراقيين أهمية تنظيم هذه المؤتمرات العلمية الدولية لأطباء العيون لأنها تعمل على تطوير خدمات طب العيون المقدمة للمرضى من خلال اطلاع المشاركين على اخر المستجدات في هذا المجال من حيث جديد التقنيات والأجهزة والأدوية المستخدمة والاستفادة من خبرات المحاضرين المشاركين.
وأشار إلى أن المحاضرين متمكنون وتم اختيارهم بدقة متناهية، كما أن المواضيع كانت شاملة لتخصصات طب العيون، وأن مواضيع القرنية المخروطية من أهم المواضيع المطروحة خلال المؤتمر، لاسيما التشخيص المبكر لها، إضافة إلى موضوع تصحيح الأخطاء الانكسارية حيث لا يخلو بيت من شخص غير مصاب بمرض الأخطاء الانكسارية.
كما أن هناك طرقاً جديدة لإجراء العمليات كاستخدام البث الحي وهو أمر يتيح للمشاركين النقاش مع الجراحين خلال إجرائهم العملية.
وأكدت الدكتورة روضة النعيمة متدربة طب عيون في مستشفى الشيخ خليفة الطبي في دولة الإمارات العربية المتحدة أهمية المؤتمر للمشاركين من حيث الاستفادة من خبرات المحاضرين والنقاش معهم حول التقنيات الحديثة المستخدمة في جراحة العيون، الى جانب التعرف على الأطباء الآخرين من الدول العربية والأجنبية المشاركين في المؤتمر لإمكانية الاستفادة من خبراتهم والتعاون معهم مستقبلاً.
وفي لقاء مع الأطباء المقيمين في المجلس العماني للاختصاصات الطبية أوضح الدكتور عبدالله الكعبي والدكتورة منى العجمية أن هناك مجموعة من أطباء قسم العيون المقيمين بالمجلس في تخصص طب العيون شاركوا في المؤتمر بأوراق عمل قدمت اثنتان منها نظرياً، أما بقية الأوراق فقد فتم عرضها من خلال المعرض المصاحب للمؤتمر.
وأضاف الكعبي أن المؤتمر خصص مجموعة من المحاضرات للأطباء المقيمين بهدف مراجعة معلوماتهم وتحديثها وصقلها حيث كانت استفادتهم منها أكبر.
وأكدت العجمية أن المواضيع التي طرحت في المؤتمر كانت شاملة في تخصصات العيون وأتاحت الالتقاء بالأطباء الدوليين المتخصصين، والاستفادة من خبراتهم والتقنيات الجديدة المعروضة، وهو ما يوسع معارف ومهارات الأطباء المقيمين الأمر الذي سينعكس على جودة المستوى للخدمات الصحية في مجال العيون.
أما الدكتورة أمل العليان طبيبة الامتياز بمستشفى جامعة السلطان قابوس فأشارت الى أن المؤتمر قدم نظرة عامة عن تخصص العيون لمن يرغب في التخصص في هذا المجال، مؤكدة أهمية مشاركة الأطباء في هذه المؤتمرات للاطلاع على الأوراق العلمية المطروحة والاستفادة نظرياً الى جانب العمل السريري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق