سياسة لبنانية

مجلس الوزراء يقر مرسومي النفط

التأم مجلس الوزراء، في جلسته العادية الاولى بعد نيل الحكومة الثقة في قصر بعبدا عند الساعة الحادية عشرة من قبل ظهر اليوم، برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضور رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري والوزراء.
ويبحث مجلس الوزراء في جدول اعمال من 24 بنداً، أبرزها مراسيم النفط والقوانين الضريبية والمعاينة الميكانيكية وتعيين مجلس ادارة ومدير عام لهيئة اوجيرو.
في مستهل الجلسة طلب الرئيس عون الوقوف دقيقة صمت حداداً على شهداء الاعتداء الارهابي في اسطنبول.
ونوه الرئيس عون بالتحرك الرسمي في اعقاب الحادثة ومتابعته اوضاع الجرحى ومواكبة اعادة جثامين الشهداء. وتناول حادثة انغولا التي ذهب ضحيتها رجل الاعمال اللبناني امين بكري، مشيراً الى ان «وزارة الخارجية تتابع الموضوع وتستكمل المعطيات في ضوء معلومات عن ان الموساد الاسرائيلي قد يكون وراء الجريمة». ونوه بعمل الاجهزة الامنية ليلة رأس السنة والاجراءات التي اتخذتها لحفظ الامن.
سبق الجلسة خلوة بين رئيسي الجمهورية والحكومة تم في خلالها البحث في الاوضاع العامة وآخر المستجدات.

قانصو
وقال وزير الدولة لشؤون مجلس النواب علي قانصو، قبيل الجلسة، انه سيسأل عن الصندوق السيادي المتعلق بالنفط وعن الشركة الوطنية، كما سيطرح الدافع الى خصخصة الميكانيك ولماذا لا تعود الى الدولة ولماذا زيادة التعرفة؟

الحاج حسن
ومازح وزير الصناعة حسين الحاج حسن الصحافيين بالقول «سيكون لكل منكم برميل نفط».
رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري تطرق في الجلسة، الى الاجراءات التي نفذتها الدولة لمتابعة اعتداء اسطنبول، لافتاً الى ان ذلك «يمليه الواجب الوطني»، مقترحاً «تشكيل لجنة وزارية تعنى بوضع خطة عمل لمواجهة اي حادث طارىء وتبقى على تواصل مع فخامة رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة لمتابعة الاجراءات التي يمكن ان تتخذ في هذا الصدد، على ان تتشكل اللجنة من وزارات: الاقتصاد، الصناعة، الصحة، السياحة، الزراعة، الخارجية، الاتصالات، الطاقة، الاشغال العامة والنقل، التربية والداخلية».
واعلن وزير الخارجية جبران باسيل في نهاية الجلسة اقرار مرسومي النفط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق