الاقتصادمفكرة الأسبوع

طيارو لوفتهانزا يهددون بالاضراب مجدداً

يستأنف طيارو شركة لوفتهانزا الالمانية اضرابهم الثلاثاء والاربعاء، حسب ما اعلنت نقابتهم الاحد، اثر فشل التوصل الى اتفاق مع ادارة الشركة حول رواتبهم.

واعلنت نقابة الطيارين «فيرينيغونغ كوكبيت» انها ستطلب من اعضائها الذين يؤمنون الرحلات القصيرة الامتناع عن العمل الثلاثاء، والذين يؤمنون الرحلات الطويلة التوقف عن العمل الاربعاء.
وقال المسؤول النقابي يورغ هاندفرغ «للاسف فشلت المحادثات التي اجريت اليوم على اعلى مستوى في التوصل الى اتفاق».
وتابع «من غير المفهوم على الاطلاق رفض ادارة الشركة التقدم بعرض يمكن ان يستخدم على الاقل قاعدة للتفاوض».
وهذا هو الإضراب الخامس عشر الذي تنظمه النقابة منذ نيسان (ابريل) الماضي.
وألغت الشركة حوالي 2800 رحلة خلال الأسبوع الماضي بسبب إضراب الطيارين الذي استمر لمدة أربعة أيام.
وبحسب غورغ هاندويرغ، أحد أعضاء مجلس النقابة، فإن «المفاوضات التي عُقدت اليوم لم تنته إلى اتفاق بشأن الأجور. ومن غير المعقول أن ترفض لوفتهانزا التقدم بعرض يمكن الأخذ به على الأقل كأساس للتفاوض».
ولم يكن ممكناً الوصول إلى ممثل لشركة لوفتهانزا للتعليق.
وتريد نقابة الطيارين زيادة سنوية بمعدل 3،7 بالمئة لاعضائها، وعددهم 5400 في ألمانيا، بأثر رجعي اعتباراً من عام 2012.
وفي المقابل، عرضت لوفتهانزا يوم الجمعة زيادة قدرها 2،4 في المئة للعام 2016، وزيادة إضافية قدرها اثنان في المئة للعام 2017. كما قالت إنها ستدعم الأجور بمنحة توازي راتب 1،8 شهر. وكانت الشركة قد عرضت من قبل زيادة قدرها 2،5 في المئة.
ورفضت النقابة هذا العرض.
وتأثر ما يزيد على 350 ألف راكب بإضراب الأسبوع الماضي. وقدرت شركة الطيران تكلفة الإضراب بحوالي عشرة ملايين يورو في اليوم.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة لوفتهانزا، كارستن سبور، إن مستقبل الشركة سيكون معرضاً للخطر إذا استجابت لمطالب الطيارين.
وعلى الرغم من تحقيق أرباح قياسية في العام الماضي، قالت الشركة إنها اضطرت لخفض التكاليف حتى تستطيع مواصلة التنافس في رحلات أوروبا مع شركات مثل ريان اير، فضلاً عن المنافسين في الرحلات الطويلة مثل خطوط الإمارات.

أ ف ب/بي بي سي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق