سياسة لبنانية

قصر بعبدا غص بالمهنئين بالاستقلال وخلوة بين عون وبري وسلام والحريري

شهد قصر بعبدا قبل ظهر امس، وللمرة الاولى منذ عامين وخمسة اشهر وعلى مدى قرابة ثلاث ساعات، اول استقبال رسمي لمناسبة الاستقلال في عهد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي تقبل التهاني في قاعة 25 ايار في القصر، يحيط به رئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس مجلس الوزراء تمام سلام، ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري.

وقد توالت وفود المهنئين من رسميين وسياسيين وروحيين وامنيين واعلاميين ونقابيين وهيئات كشفية واجتماعية واهلية، غصت بهم القاعة التي ازدانت بالزهر من لون العلم اللبناني وبشاشات عملاقة عرضت صور العلم اللبناني، فيما كان عازفون من المعهد الموسيقي «الكونسرفاتوار» يعزفون الحاناً لبنانية على البيانو.

المهنئون
وحضر مهنئاً الرئيس امين الجميل، الرئيس حسين الحسيني، الرئيس نجيب ميقاتي، الرئيس فؤاد السنيورة، وعدد من رؤساء الطوائف المسيحية والاسلامية، نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع سمير مقبل، الوزراء الحاليون، عميد ورؤساء البعثات الديبلوماسية المعتمدون في لبنان، مدراء المنظمات الاقليمية والدولية، قائد اركان قوات حفظ السلام الدولية والامين العام للمجلس الاعلى اللبناني السوري اضافة الى كبار رجال الدين من المطارنة ومفتيي المناطق ورؤساء الرهبانيات والمدبرين العامين.
كما حضر مهنئاً، رئيس واعضاء المجلس الدستوري، رئيس واعضاء مجلس القضاء الاعلى، رئيس واعضاء مجلس شورى الدولة، رئيس واعضاء هيئة التفتيش القضائي، رئيس واعضاء ديوان المحاسبة، قائد الجيش مع وفد من القيادة، حاكم مصرف لبنان ونواب الحاكم، رئيس واعضاء المجلس الاقتصادي الاجتماعي، رئيس واعضاء المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع، الوزراء السابقون، النواب السابقون، نقيبا المحامين في بيروت والشمال، نقيبا الصحافة والمحررين، رئيس واعضاء مجلس الخدمة المدنية، رئيس واعضاء هيئة التفتيش المركزي، رئيس واعضاء المجلس التأديبي العام.
وهنأ بالاستقلال المدير العام لرئاسة الجمهورية، الامين العام لمجلس النواب، الامين العام لمجلس الوزراء، الامين العام لوزارة الخارجية والمغتربين، المدير العام لقوى الامن الداخلي مع وفد من كبار الضباط، المدير العام للامن العام مع وفد من كبار الضباط، المدير العام لامن الدولة مع وفد من كبار الضباط، المدير العام للجمارك على رأس وفد من الضابطة الجمركية، الملحقون العسكريون العرب والاجانب المعتمدون في لبنان، اركان قيادة قوات الطوارىء الدولية العاملة في جنوب لبنان، الضباط المتقاعدون من مختلف القوى المسلحة من رتبتي عماد ولواء، رئيس واعضاء المجلس الاعلى للجمارك، رئيس واعضاء مجلس الانماء والاعمار، رئيس وأعضاء مجلس إدارة الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، الامين العام للمجلس الأعلى للخصخصة، رئيس وأعضاء المجلس الوطني للإدارة، رئيس وأعضاء لجنة الرقابة على المصارف، موظفو الفئة الأولى (المحافظون، المدراء العامون، السفراء اللبنانيون، رؤساء مجالس ادارة المؤسسات العامة)، القضاة، عميد واعضاء مجلس الاوسمة.
كذلك حضر للمناسبة، رئيس واعضاء مجلس بلدية بيروت، رؤساء الجامعات اللبنانية والعربية والاجنبية، رئيس وعمداء الكليات في الجامعة اللبنانية والجامعات الخاصة، رؤساء وأعضاء مجالس إدارة المؤسسات العامة الكبرى، مدير عام الدفاع المدني مع وفد من المديرية العامة، رئيس وضباط جهاز امن المطار، قائد فوج الإطفاء مع وفد، رئيس وأعضاء جمعية الصليب الأحمر اللبناني، نقيب واعضاء مجالس نقابات الاطباء، اطباء الاسنان، الصيادلة، المهندسون، المقاولون وسائر اعضاء مجالس نقابات المهن الحرة.
وحضر ايضاً الى قصر بعبدا رئيس واعضاء لجنة الرقابة على المصارف، عميد واعضاء السلك القنصلي الفخري، رئيس واعضاء غرفة التجارة الدولية، رؤساء واعضاء غرف التجارة والصناعة والزراعة، رؤساء واعضاء جمعية التجار، جمعيتا المصارف والصناعيين، رئيس واعضاء رابطة قدامى القوات المسلحة، المجلس الوطني لقدامى موظفي الدولة، رئيس واعضاء الاتحاد العمالي العام، رؤساء اتحادات البلديات، رابطة قدامى القضاة، مدراء عامون سابقون، منتدى سفراء لبنان، رؤساء احزاب، رؤساء وأعضاء مجالس بلدية، رئيس وأعضاء اتحاد النقابات العمالية للمصالح المستقلة والمؤسسات العامة، رئيس وأعضاء تجمع رجال الأعمال في لبنان، رئيس وأعضاء من أصحاب الفنادق، رئيس وأعضاء من مجالس إدارة المستشفيات الحكومية وأصحاب مستشفيات خاصة، رؤساء وأعضاء من غرفة التجارة الدولية وغرف التجارة والصناعة والزراعة، أعضاء من جمعيات واتحادات نسائية والمجلس النسائي.
كذلك حضر كتاب العدل، أصحاب عدد من الصحف والمجلات ووسائل الإعلام المرئي والمسموع، مراسلون عرب واجانب، مؤسسات وجمعيات اعلامية وفنية، رؤساء مؤسسات وجمعيات وروابط ومجالس وهيئات ومراكز تربوية واجتماعية وخيرية وثقافية وفنية، رؤساء وأعضاء في مجالس إدارة شركات ومصارف ومرافىء وجمعية الضمان في لبنان.
وهنأ ايضاً اتحاد نقابات المؤسسات السياحية في لبنان، رؤساء مؤسسات صناعية وتجارية، اتحاد كشاف لبنان، رئيس وأعضاء اللجنة الاولمبية اللبنانية، رؤساء اتحادات رياضية، جمعيات كشفية وتجمعات طلابية.
كذلك هنأ كبار موظفي القصر الجمهوري وقائد لواء الحرس الجمهوري وضباط اللواء والعاملون في مكتب الاعلام وفي المراسم والاعلاميون المعتمدون في قصر بعبدا.

خلوة الرؤساء
وقبل بدء استقبال المهنئين، وفي العودة من العرض العسكري، عقدت في مكتب رئيس الجمهورية في قصر بعبدا خلوة ضمت الرؤساء عون وبري وسلام والحريري، عرضت خلالها الاوضاع العامة في البلاد ومراحل تشكيل الحكومة الجديدة.

برقيات تهنئة
الى ذلك، تلقى رئيس الجمهورية برقيات تهنئة لمناسبة الاستقلال ابرزها من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس جمهورية المانيا يواخيم غاوك.
وجاء في برقية الرئيس بوتين الاتي:
«اتقدم منكم بتهاني الصادقة لمناسبة عيد الاستقلال الوطني. ان روسيا تقدر عالياً علاقة الصداقة البناءة مع لبنان. وان تعزيز التعاون والعلاقات المشتركة بين بلدينا، خلال العمل على حل المشاكل الرئيسية في المنطقة، هي احدى نقاط الاهتمام الرئيسي لشعبي بلدينا، كما المشاركة في تقوية السلام والامن والاستقرار في الشرق الاوسط.
اتمنى لكم، فخامة الرئيس، الصحة والنجاح، وللشعب اللبناني الازدهار».

برقية الرئيس الالماني
وجاء في برقية الرئيس غاوك ما يأتي:
«لمناسبة عيد الاستقلال الثالث والسبعين للجمهورية اللبنانية يسعدني ان اهنئكم من كل قلبي، متمنياً لكم ولبلدكم السلام والرخاء. في ضوء الصراعات التي تسود الشرق الاوسط فان رمزية لبنان التي تتجسد في التعايش الناجح بين فئات المجتمع من خلفيات دينية مختلفة لها اهمية اكبر من اي وقت مضى».
أضاف: «لقد واجه بلدكم التحديات الهائلة الناجمة عن الصراع في سوريا بشكل جدير بالأعجاب حيث منح ملاذاً آمناً لأكثر من مليون شخص، ولهذه الغاية يطيب لي ان اعبر لكم عن بالغ تقديري. اعلم جيداً ان بلدكم يواجه مهاماً جديدة نتيجة ذلك، وان المانيا ستبقى شريكاً يعتمد عليه من قبل لبنان، وهو امر اكدنا عليه مراراً وبالأخص خلال جهودنا في مؤتمر لندن للمانحين الذي انعقد في شباط 2016 وكذلك عبر تعهداتنا الهامة لصالح لبنان».
ان السعي الى التوافق بين الاحزاب السياسية سيظل من ابرز التحديات التي تواجهونها، واتمنى بفضلكم ان يتمكن جميع الاطراف من الاتفاق على طريق مشترك الى المستقبل لما فيه مصلحة وطنكم».
كذلك، تلقى الرئيس عون برقية تهنئة من السيدة نازك رفيق الحريري.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق