دولياتعالم

قتيلان ومئة جريح في هجوم انتحاري لطالبان استهدف القنصلية الالمانية

قتل شخصان واصيب حوالي مئة بجروح في هجوم انتحاري بشاحنة مفخخة استهدف مساء الخميس القنصلية الالمانية في مدينة مزار الشريف في شمال افغانستان وتبنته حركة طالبان، كما افادت مصادر متطابقة.
وقال كبير الاطباء في المستشفى الاقليمي نور محمد ان الانفجار الذي سمعت اصداؤه في جميع أنحاء المدينة، اسفر عن سقوط قتيلين وحوالى مئة جريح، بينهم 10 اطفال، مشيراً الى ان الكثير من الجرحى اصاباتهم خطرة وقد توزعوا على اثنين من مستشفيات المدينة.
من جهته، قال رئيس الشرطة المحلية سيد كمال سادات ان تعزيزات ارسلت للحصول على مزيد من المعلومات، في حين هرعت سيارات الاسعاف الى المكان.
بالمقابل رفض الدبلوماسيون الالمان في كابول في اتصال اجرته معهم وكالة فرانس برس الادلاء باي تعليق على الهجوم، لكن برلين اكدت ليل الخميس ان الهجوم انتهى وانه لم يصب خلاله اي الماني من افراد طاقمها.
وقالت الخارجية الالمانية في بيان ان «القنصلية تضررت كثيراً. ما زلنا نجهل عدد القتلى والجرحى الذين سقطوا في صفوف قوات الامن والمدنيين الافغان».
وفي تغريدة على تويتر قالت الخارجية ان الهجوم تخللته «معارك خارج المجمع القنصلي وداخله».
من ناحيته قال مصدر دبلوماسي في برلين ان وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير دعا الى اجتماع ازمة ليلاً.
وتبنت الهجوم حركة طالبان. وقال المتحدث باسم الحركة المتمردة ذبيح الله مجاهد في بيان ان «العملية الاستشهادية» نفذت «انتقاماً» للضربات الجوية الاميركية التي اوقعت 32 قتيلاً مدنياً في قندوز في الثالث من تشرين الثاني (نوفمبر).
واضاف ان «المهاجمين» تمكنوا من دخول المبنى لمواصلة الهجوم لكن لم يتسن تأكيد ذلك من مصادر مستقلة، رغم ان السكان المجاورين للقنصلية تحدثوا عن اطلاق نار على شبكات التواصل الاجتماعي.
ووفقاً لمراسل وكالة فرانس برس الذي لم يتمكن من الوصول الى موقع الهجوم بسبب طوق امني فرضته حوله الشرطة، فان الانفجار ادى الى تحطم زجاج النوافذ على مسافة كبيرة وايقظ السكان الذين انتابهم الهلع.

ا ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق