رئيسيسياسة عربية

القوات الليبية حررت 14 مدنياً من الدولة الإسلامية في سرت

قالت القوات الليبية التي تخوض المراحل الأخيرة من حملة مستمرة منذ ستة أشهر لاستعادة مدينة سرت من تنظيم الدولة الإسلامية إنها تمكنت من إطلاق سراح 14 مدنياً يوم الأحد من منطقة سكنية صغيرة يتحصن فيها بعض المتشددين.
وتقول القوات التي تتألف من مقاتلين غالبيتهم من مصراتة إنها تتوخى الحذر للحد من الخسائر في صفوف المدنيين الذين ربما ما زالوا محاصرين مع مقاتلي الدولة الإسلامية.
كان تنظيم الدولة الإسلامية قد سيطر بالكامل على سرت التي يقطنها نحو 80 ألف نسمة أوائل عام 2015. وسوف يعني فقدانها ألا يكون للمتشددين أي موطىء قدم في ليبيا.
وتحاصر القوات الليبية ما تبقى من متشددي التنظيم في سرت في جزء من حي الجيزة البحرية. وقال المكتب الإعلامي للعملية التي تقودها كتائب مصراتة إن المدنيين الذين غادروا المنطقة يوم الأحد هم ليبيون وغالبيتهم نساء وأطفال.
وهؤلاء هم أحدث مجموعة من بين مجموعات عدة من المدنيين الذين هربوا أو أطلق سراحهم وغالبيتهم مهاجرون نساء وأطفال خطفهم تنظيم الدولة الإسلامية لدى محاولتهم شق طريقهم إلى أوروبا عبر ليبيا.
وقال رضا عيسى المتحدث باسم القوات التي تقودها مصراتة لرويترز إنه لم يحدث تقدم ضد الدولة الإسلامية يوم الأحد. وكان صحفيو رويترز شاهدوا يوم السبت دبابة ومدفع هاوتزر يقصفان مواقع المتشددين مما ساهم في تحقيق مكاسب ميدانية محدودة.
والقوات التي تقاتل الدولة الإسلامية في سرت متحالفة مع حكومة تحظى بدعم الأمم المتحدة في طرابلس على الرغم من أن القرارات الإستراتيجية يتخذها قادة عسكريون في الميدان وفي مصراتة. ومنذ أول آب (اغسطس) تلقت هذه القوات دعما في صورة نحو 360 غارة جوية أميركية.

رويترز
 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق