أبرز الأخبارسياسة عربية

عون الرئيس الثالث عشر للجمهورية اللبنانية

ظهر اليوم رن الجرس في قاعة الجلسات العامة في المجلس النيابي إيذاناً ببدء عملية انتخاب رئيس دخل النواب الى جلسة مكتملة النصاب القانوني خلافاً للجلسات السابقة وآخرها في الثامن والعشرين من ايلول (سبتمبر) الفائت. وقد حضر النواب جميعهم دون تسجيل اي غياب.

وعليه فإن الجلسة السادسة والاربعين حملت الى الجمهورية رئيساً هو الرئيس الثالث عشر وإسمه الجنرال ميشال عون الذي انتظر ستة وعشرين عاماً ليعود الى بعبدا.
لم يفز العماد عون بأغلبية الثلثين المطلوبة قانوناً اذ نال 84 صوتاً من الدورة الاولى  مقابل ست وثلاثين ورقة بيضاء وسبع اوراق لاغية وورقة باسم جيلبرت زوين بينها ستة عشر صوتا كانت ستذهب الى النائب سليمان فرنجية قبل اعلان ما يشبه انسحابه ودعوته للتصويت له بورقة بيضاء.
أما كتلة نواب الكتائب فتمايزت بخمس أوراق لنوابها الخمسة. اعتبرت لاغية.
مجريات الجلسة التي ترأسها الرئيس نبيه بري الذي أصر على الحضور وعدم تطيير النصاب، انعقدت بحضور ثلاثة وسبعين مدعواً رسمياً بينهم رؤساء سابقون وسفراء، وبدأتأ بتلاوة المادة 49 من الدستور التي تنص على ما يأتي «رئيس الجمهورية هو رئيس الدولة ورمز وحدة الوطن، وينتخب بالاقتراع السري بغالبية الثلثين من مجلس النواب في الدورة الاولى ويكتفى بالغالبية المطلقة في دورات الاقتراع التي تلي.
كما تليت المواد 73 و74 من الدستور المتعلقة بإنتخاب الرئيس والمادتان 11 و12 من النظام الداخلي حول إعتبار لاغياً كل ظرف يتضمن اكثر من ورقة واحدة أو يحمل علامة فارقة وضرورة التصويت فقط بالاسم من دون القاب كالجنرال أو العماد ميشال عون. ثم وزعت الاوراق على النواب لتدوين اسم المرشح عليها.
وبعد الاقتراع تولى أصغر النواب سناً عملية الاحتساب وتولى الاشراف على الفرز أمينا السر.
في دورة ثانية اعلن بطلان الدورة بسبب اختلاف عدد المغلفات مع عدد النواب الحاضرين بحيث بلغ عدد المغلفات في الصندوق 128 مغلفاً بينما يبلغ عدد النواب 127 نائباً.
واعيد الاقتراح ونال النائب العماد عون 83 صوتاً واعلن رئيساً للجمهورية اللبنانية.
ولدى اعلان النتيجة طلب رئيس المجلس التصديق على المحضر ثم رفع الجلسة ليفتتح جلسة جديدة، ودعا الرئيس المنتخب الى حلف يمين الاخلاص للامة والدستور بموجب المادة 50 من الدستور ثم إلقاء خطاب القسم.
اول الواصلين الى المجلس النيابي كان الرئيس نبيه بري ثم تعاقب النواب على الوصول. وعند الساعة العاشرة عقد اجتماع تنسيقي لنواب التغيير والاصلاح في قاعة جانبية لقاعة الهيئة العامة سبق جلسة الانتخاب.
وحوالي الساعة الحادية عشرة بدأ توافد الشخصيات الدبلوماسية المدعوة من هيئات اقتصادية واعلامية واخذوا مكانهم في الطبقة الاعلى التي تشرف على الطبقة العامة. كما وصل الى المجلس عدد من رجال البروتوكول والتشريفات التابعة للقصر الجمهوري والتيار الوطني الحر. كذلك حضرت عائلة العماد ميشال عون. وحوالي الساعة الحادية عشرة كان عدد النواب قد وصل الى اربعين نائباً.
ودخل الصحافيون الى المجلس واخذوا اماكنهم في القاعة العامة علماً ان المقاعد قد لا تتسع للجميع بسبب كثرة عدد الاعلاميين المتواجدين الذين كلفواتغطية الانتخاب التاريخي.
عند الحادية عشرة والنصف وصل العماد عون الى ساحة النجمة ودخل الى مبنى مجاور لمجلس النواب ثم دخل الى المجلس من باب فرعي ومعه النائب ابرهيم كنعان والوزير جبران باسيل وحيا النواب الذين صفقوا له ثم صافح الرئيس الحريري.
وفي المتن الشمالي تحضرت هيئة «التيار الوطني الحر» لمواكبة جلسة انتخاب رئيس الجمهورية وللاحتفال بعد اعلان العماد ميشال عون رئيساً، وفتحت مكاتب التيار التي ازدانت بصور كبيرة للعماد عون وبالاعلام اللبنانية واعلام التيار، ابوابها منذ الصباح الباكر في القرى والبلدات المتنية كافة حيث يتجمع المناصرون لمتابعة وقائع جلسة الانتخاب عبر شاشات عملاقة على وقع اناشيد التيار والاغاني الوطنية، على ان تشهد بلدات بسكنتا، ضهور الشوير، بعبدات، بيت مري، ضبية، جل الديب، الجديدة وسن الفيل تجمعات واحتفالات كبيرة فور اعلان النتيجة اضافة الى احتفال كبير لهيئة المتن في ساحة الجديدة السابعة مساء ينطلق بعده الجميع للانضمام الى الاحتفال المركزي في ساحة الشهداء.
كذلك يتجمع كوادر ومسؤولو التيار في مركزية التيار في ميرنا الشالوحي لمتابعة وقائع انتخاب الرئيس حيث نصبت في المكان شاشة عملاقة ووضعت مكبرات الصوت للسماح للمشاركين في الخارج من المتابعة.
اما بلدات وقرى كسروان جبلاً، وسطاً وساحلاً فزينت بالاعلام اللبنانية واعلام التيار الوطني الحر.
وارتفعت صور ويافطات كبيرة للعماد ميشال عون تحت عنوان: «فخامة الرئيس عماد الجمهورية» على المستديرات والابنية.
وبدأ المواطنون يتجمعون في مقر هيئة التيار كل في منطقته في مواكب سيارة استعداداً للتوجه إلى مكتب القضاء، فور اعلان النتيجة أي اعلان انتخاب العماد ميشال عون كرئيس للجمهورية في جونية، والتوجه إلى ساحة الشهداء للاحتفال بهذه المناسبة.
ويذكر أن مواكب سيارة تحمل اعلاماً لبنانية واعلام التيار تجوب المناطق تبث أناشيد وأغاني وطنية .
وفي الاشرفية أفاد مفوض التيار الوطني الحر في قضاء بيروت الدائرة الأولى ميشال متني «ان الأشرفية تابعت جلسة الإنتخاب مباشرة من ساحة ساسين وفور إعلان الفوز بدأت الإحتفالات واطلقت المفرقعات وتم ذبح الخراف وتوزيع الغداء مجاناً على الموجودين، ومن ثم عاد نواب الأشرفية الذين صوتوا لعون ليشاركوا في الإحتفال في ساحة ساسين.
ويشارك الفنانان طوني حدشيتي ومعين شريف اللذين قدما لإحياء الحفلة مجاناً.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق