رئيسيسياسة عربية

الإبراهيمي: «دول المنطقة غير مستعدة ولا قادرة على إيجاد حل للأزمة السورية»

اعتبر موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية السابق إلى سوريا أن لا حل في سوريا بدون موسكو وواشنطن، لأن دول المنطقة «غير مستعدة ولا قادرة على المساعدة لإيجاد هذا الحل». وقال الدبلوماسي الجزائري المخضرم في حوار حصري خص به فرانس24، إنه على الروس والأميركيين أن يدركوا مسؤوليتهم وعليهم أن يجعلوا البحث عن حل لمساعدة الشعب السوري أولى من البحث عن أهدافهم الخاصة.
 
في حوار حصري خص به فرانس24، أكد موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية السابق لسوريا، الأخضر الإبراهيمي مجدداً أن لا حل في سوريا من دون موسكو وواشنطن.
وتحدث الإبراهيمي في هذا الحوار عن الجو الدولي السائد اليوم، والذي يميزه حنين للحرب الباردة، مؤكداً سعي بعض الدول لنشوبها فعلاً، ما يزيد من صعوبة إيجاد حل للأزمة السورية.
وأكد الإبراهيمي أن بعض الدول بما في ذلك الدول العربية، تقدم مصالحها الخاصة على مصلحة الشعب السوري، داعياً الدول العربية إلى نسيان مصالحها الخاصة وتفكر في مصلحة الشعب السوري. .
وتأسف الإبراهيمي عما خلفته خمس سنوات من الحرب في سوريا قائلاً «سوريا تحطمت اليوم»، مؤكداً مرة أخرى أن لا حل عسكرياً في المنطقة، محذراً مجدداً من أمراء الحرب الجدد الذين صار يستولي كل واحد منهم على منطقة في سوريا.
ارتبط اسم الأخضر الإبراهيمي بالأزمة السورية، حيث حاول إيجاد حل لحرب راح ضحيتها أكثر من 150 ألف شخص، عبر مفاوضات شاقة جمع خلالها ممثلين عن الحكومة السورية والمعارضة السورية في مؤتمرين اثنين عرفا باسم جنيف1، وجنيف2.
وعين الإبراهيمي موفداً أمميا إلى سوريا في 17 آب (أغسطس) 2012 خلفاً للأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان الذي فشل بدوره في إرساء وقف لإطلاق النار بين النظام السوري ومعارضيه.

فرانس24

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق