دولياترئيسي

مقتل مسلح يضع شارات نازية بعد اصابته تسعة اشخاص في هيوستن

اردت الشرطة الاميركية مسلحاً يضع شارات نازية ويبدو انه كان على خلاف مع رب عمله وذلك بعدما اطلق النار من بندقية داخل مركز تجاري في هيوستن، كبرى مدن ولاية تكساس (جنوب) الاثنين مما اسفر عن اصابة تسعة اشخاص بجروح، كما اعلنت السلطات.
وقالت رئيسة شرطة المدينة ان مطلق النار محام من منطقة هيوستن كان يرتدي زياً عسكرياً قديماً وضعت عليه شارات نازية.
واوضحت السلطات انها عثرت ايضاً في منزله على اغراض عسكرية اخرى تعود الى زمن الحرب الاهلية الاميركية.
من جهته قال رئيس بلدية المدينة سيلفستر تيرنر ان مطلق النار كان على ما يبدو غاضبا من رب عمله.
واطلق المهاجم النار من رشاش ومسدس كليهما نصف اوتوماتيكيين وكليهما اشتراهما بطريقة قانونية.
وكان المتحدث باسم جهاز الاطفاء ريتشارد مان اوضح ان اصابات الجرحى متفاوتة الخطورة، بعضهم اصيب بحطام الزجاج واخرون بالرصاص وتم نقلهم الى المستشفى.
في مرحلة اولى اكدت شرطة هيوستون ان المشتبه بقيامه باطلاق النار «اصيب برصاص عناصر الشرطة، وليس هناك معلومات حول وجود مطلق نار اخر»، لكنه توفي لاحقاً متأثراً باصابته، بحسب المصدر نفسه.
بدأ اطلاق النار قرابة الساعة السادسة والنصف (11،30 ت غ) خارج مجمع تجاري قرب تقاطع شارعي ويسلايان وبيسونيه في هذه المدينة التي تعد الرابعة في الولايات المتحدة.
ونشر فيديو سجله احد الشهود بهاتفه بدا فيه تبادل لاطلاق النار فيما يحاول الشرطيون الاقتراب من المسلح محتمين بجدار.
كما نقلت التلفزيونات الاميركية صور موقف مركز تجاري توافدت اليه عشرات اليات الاسعاف يشمل سيارات تحمل اثار رصاص.
اضاف مان ان مطلق النار لم ينقل فوراً الى المستشفى في انتظار تأكد خبراء المتفجرات من انه لا يحمل متفجرات. كما قام هؤلاء الخبراء بتطويق سيارة المسلح وكذلك المباني المجاورة، فيما استعانوا بروبوت لنزع الالغام.
ويسمح حمل الاسلحة بشكل علني في تكساس.

ا ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق