دولياترئيسي

الامم المتحدة تعلق كل قوافل المساعدات الانسانية في سوريا وروسيا تحاول التنصل

أعلنت الأمم المتحدة الثلاثاء تعليق قوافلها الإنسانية في سوريا اثر الغارة الجوية التي استهدفت مساء الاثنين قافلة شاحنات محملة بالمساعدات في ريف حلب الغربي موقعة عددا من القتلى المدنيين اضافة إلى عضو في الهلال الأحمر.
وقال ينس لاركي المتحدث باسم مكتب الامم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية خلال مؤتمر صحافي في جنيف إنه «في إجراء أمني فوري، علقت جميع القوافل بانتظار تقويم جديد للوضع الأمني» في سوريا.
واضاف «انه يوم قاتم جداً للعاملين الإنسانيين في سوريا لا بل في العالم» مشدداً على أنه «من المهم للغاية أن نتمكن من تبيان الوقائع من خلال تحقيق مستقل».
وأفادت الأمم المتحدة أن 18 شاحنة على الأقل من اصل 31 شاحنة مشاركة في قافلة المساعدات الإنسانية دمرت ليل الاثنين وهي في طريقها لتقديم المساعدات الإنسانية إلى بلدة أورم الكبرى.
وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، أدت الغارة إلى مقتل 12 متطوعاً وسائقاً على الأقل.
من جهته أعلن متحدث باسم الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر بونوا كاربنتييه مقتل مدير أحد فروع الهلال الأحمر السوري مع عدد من المدنيين.
وقال إن القافلة كانت تنقل مواد غذائية ومساعدات اخرى لحوالي 78 الف شخص.
وأكد أن المساعدات كانت «موجهة إلى أشخاص بأمس الحاجة إليها (…) والآن لن تصل هذه المساعدات إليهم» مشدداً على أن الهجمات على الطواقم الإنسانية «تؤثر بشكل أوسع على آلاف الأشخاص الآخرين».
روسيا كعادتها ترتكب الجريمة ثم تحاول التنصل فهي لا تقبل باي شيء يمكن ان يمس النظام او يمس نشاطها الحربي في سوريا.
ففي موسكو قال الكرملين يوم الثلاثاء إن الجيش الروسي يتحقق من تقارير إخبارية عن تعرض قافلة مساعدات إنسانية لهجمات جوية قرب مدينة حلب السورية يوم الاثنين ومن المتوقع إصدار بيان بشأن هذه المسألة في وقت لاحق يوم الثلاثاء.
وقال جون كيربي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية في بيان يوم الاثنين إن واشنطن «غاضبة» وإنها ستثير هذه المسألة بشكل مباشر مع روسيا في وقت انهارت فيه تقريباً هدنة هشة في سوريا.
وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في مؤتمر صحفي عبر الهاتف إن «الوضع في سوريا مصدر قلق كبير».
«للأسف يمكننا أن نعلن، أن رفاقنا الأميركيين أخفقوا في فصل الإرهابيين عما يسمى بالمعارضة المعتدلة».
وقال إنه لا يوجد أمل يذكر في تجديد الهدنة في سوريا. وهذا امر طبيعي لان روسيا هي التي تساهم في خرق الهدنة، وانها تغض الطرف عن الجهة الفاعلة.

«الاسبوع العربي»/ا ف ب/رويترز
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق