دولياترئيسيسياسة عربية

تنديد عالمي بتجربة كوريا الشمالية النووية

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما يوم الجمعة إن أي أفعال استفزازية تقوم بها كوريا الشمالية سيكون لها «عواقب وخيمة» وذلك بعدما أجرت بيونغ يانغ تجربتها النووية الخامسة.
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست إن مستشارة الأمن القومي الأميركي سوزان رايس أطلعت أوباما على متن طائرة الرئاسة الأميركية بوقوع نشاط زلزالي قرب موقع التجارب النووية بكوريا الشمالية في وقت مبكر يوم الجمعة.
وأكد أوباما مجدداً على التزام الولايات المتحدة الثابت بأمن حلفائها في آسيا وجميع أنحاء العالم.
وأدانت فرنسا يوم الجمعة التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية وذلك بعد ساعات من رصد أجهزة مراقبة الزلازل انفجارا قرب موقع التجارب النووية بالدولة التي تعيش في عزلة.
وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان «تندد فرنسا بقوة بالتجربة النووية الجديدة التي أجرتها كوريا الشمالية الليلة الماضية وتدعو مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى التعامل مع هذا الانتهاك لقراراته».
وذكر التلفزيون الرسمي لكوريا الشمالية أن الشمال أصبح الآن قادراً على تثبيت رؤوس نووية على صواريخ باليستية. وأضاف أنه لم يحدث أي تسريب لمواد نووية في التجربة كما لم يحدث أي تأثير على البيئة.
وفي بكين قالت وزارة الخارجية الصينية يوم الجمعة إنها تعارض بشدة أحدث تجربة نووية أجرتها كوريا الشمالية كما تحث بقوة كوريا الشمالية على التوقف عن القيام بأي أفعال تفاقم الموقف.
وأضافت الوزارة في بيان مقتضب أن الصين ستظل متمسكة بهدفها المتمثل في إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية ودعم المحادثات السداسية الرامية لحل القضية.
وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية (شينخوا) يوم الجمعة أن على كل الأطراف في المجتمع الدولي التحلي بضبط النفس في أعقاب التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية لأنه ليس من مصلحة أحد أن تشهد شبه الجزيرة الكورية حالة من الفوضى أو الحرب.
وقالت شينخوا في تعليق هو أول رد فعل رسمي صيني على التجربة النووية الكورية الشمالية إنه «ليس من الحكمة» إجراء مثل هذه التجربة لكن قرار كوريا الجنوبية نشر منظومة أميركية مضادة للصواريخ يضر بشكل خطير بالتوازن الاستراتيجي الإقليمي.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق