سينما

ميغ ريان تستخدم غرائز الأمومة «الشرسة» في أول فيلم من إخراجها

تقف ممثلة هوليوود ميغ ريان خلف الكاميرا في أول فيلم من إخراجها واسمه (إيثاكا) وهو ملحمة عن الحرب العالمية الثانية قالت عنها إنها استخدمت غرائز الأمومة لديها في سرد القصة.

ويحكي الفيلم المأخوذ عن رواية وليام سارويان (ذا هيومان كوميدي) قصة مراهق يريد أن يساعد أمه الأرملة ماديا بالحصول على وظيفة ساع. وسرعان ما يحصل على دروس قاسية في الحياة لدى توصيله لرسائل إلى أسر فقدت أحباءها في الحرب.
وقالت ريان في مقابلة «شعرت بالأمر كما هو فعلياً… إنه في أعمق جزء من الحمض النووي… قصة شعرت أنه يجب سردها من وجهة نظر أم… وشعرت إنها بسيطة… قصة بسيطة عن أمور معقدة».
وقالت بطلة فيلم (عندما التقى هاري بسالي) والتي تشارك أيضاً في الفيلم إنها فوجئت بمدى حبها للإخراج.
وأضافت «الحميمية التي تنتهي بها مع كل شيء منفرد في فيلم عندما تخرجه… يجعلك تحبه… أكون أكثر شراسة على الإطلاق كأم وتبين أن ذلك أيضاً كمخرجة عند محاولة حماية الفنانين الذين يأتون لمساعدتي في إنجازه».
وأدى توم هانكس الذي شاركته ريان في بطولة (سليبليس إن سياتل) و (يو هاف غوت ميل) دوراً صغيراً في الفيلم. وقالت «لا يحتاج إلى كثير من التوجيه».
ويعرض (إيثاكا) في دور السينما الأميركية اعتباراً من اليوم الجمعة.

رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق