فلاش

ترى أوساط قريبة من الوزير أشرف ريفي أن العرض الذي تقدم به

ترى أوساط قريبة من الوزير أشرف ريفي أن العرض الذي تقدم به السيد حسن نصرالله (القبول بالحريري رئيساً للحكومة لكن بعد انتخاب عون رئيساً، على أن يأتي البحث لاحقاً بتركيبة الحكومة والبيان الوزاري وقانون الانتخاب) انطوى على مفارقات، منها ما يتعلق بالعلاقة السنّية – الشيعية على مستوى لبنان والمنطقة، ومنها ما يتعلق بمعادلة التوازن الداخلي.
فهذه المعادلة تقوم على محاولة كسب رئيس موالٍ للحزب، وعلى مقاسمة الحريري صلاحياته كرئيس حكومة مقبل، وعلى تكبيله مسبقاً بالمعايير التي أعقبت تشكيل حكومة العام 2009، وهذه في حد ذاتها وصفة لتكرار نتائج ما حصل في العام 2010، لا بل إنها لن تعد أكثر من محاولة لاستعمال الغطاء السنّي مجاناً لتشكيل الحكومة وانتخاب الرئيس، وفي الوقت نفسه انتزاع قدرة رئيس الحكومة على أن يكون رئيس حكومة فعلياً، هذا في وقت يستعمل الرئيس المنتخب كورقة دائمة للتعطيل ممسوكة بشكل كامل من الحزب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق