أبرز الأخبارسياسة عربية

ليبيا: 9 هجمات انتحارية لم توقف تقدم القوات الحكومية في سرت

قالت قوات حكومة الوفاق الليبية الأربعاء أن تنظيم «الدولة الإسلامية» خسر مواقعه في أحد أحياء مدينة سرت، رغم توجيهه تسعة اعتداءات انتحارية الثلاثاء ضد القوات الحكومية للحفاظ على هذه المواقع.

تتواصل المعارك في مدينة سرت الليبية بين القوات الموالية لحكومة الوفاق وعناصر من تنظيم «الدولة الإسلامية». وأعلنت قيادة القوات الحكومية الثلاثاء مواصلة تقدمها في المدينة الساحلية وبسط سيطرتها على الحي رقم 2، رغم قيام التنظيم المتطرف بتسعة هجمات انتحارية بسيارات مفخخة ودراجات نارية وأحزمة ناسفة، في محاولة منه للحؤول دون خسارته الحي رقم 2 في المدينة الساحلية، وهو ما لم يتحقق له في النهاية.
والحي رقم 2 هو أحد ثلاثة أحياء يتحصن فيها مقاتلو تنظيم «الدولة الإسلامية»، في مسقط رأس العقيد الراحل معمر القذافي.
وأسفرت معارك الثلاثاء عن سقوط تسعة قتلى و82 جريحاً في صفوف القوات الموالية للحكومة، بحسب حصيلة أوردها لوكالة فرانس برس، المتحدث باسم «البنيان المرصوص»، عن العملية التي بدأتها الحكومة المعترف بها دولياً قبل ثلاثة أشهر لاستعادة سرت من التنظيم الإرهابي.

9 هجمات انتحارية في يوم واحد
وقال المركز الإعلامي «للبنيان المرصوص» أنه خلال معارك الثلاثاء، لجأ التنظيم المتطرف إلى سلاح الانتحاريين بكثرة إذ أنه أرسل «خمس سيارات مفخخة، ودراجة نارية مفخخة هي الأخرى، وثلاثة انتحاريين بأحزمة ناسفة».
وقال المتحدث «خاضت قواتنا الباسلة (…) الثلاثاء معارك بطولية ضد آخر فلول داعش في مدينة سرت، وسيطرت على أهم المواقع التي كانوا يتحصنون بها. سيطرت قواتنا على الحي الرقم 2» في المدينة.
وكان مصور فرانس برس شهد إحدى هذه الهجمات الانتحارية، إذ فجر انتحاري سيارته المفخخة على مقربة من تجمع للمقاتلين والصحافيين في الحي قرب مبنى الهلال الأحمر. وانفجرت السيارة على بعد حوالي عشرة أمتار فقط من المصور الذي لم يصب بأذى خلافاً لعدد من الصحافيين والمقاتلين.
ونشر المركز الإعلامي صوراً لجثث العديد من المتطرفين على أرض المعركة.

إسناد جوي أميركي دعماً للقوات الحكومية
وتمكنت قوات «البنيان المرصوص» الأسبوع الماضي من دحر المتطرفين من معقلهم الأساسي في سرت بفضل سلاح الجو الأميركي الذي بدأ في مطلع الشهر الجاري، وبطلب من حكومة الوفاق الوطني، تنفيذ غارات ضد المتطرفين في سرت.
وبحسب العميد محمد الغصري الناطق باسم عملية «البنيان المرصوص»، فإن الإسناد الجوي الأميركي أدى إلى تقليل الخسائر البشرية في صفوف القوات الموالية الحكومية.
وقال الغصري لفرانس برس إنه «قبل التدخل الأميركي كان الهجوم يكلفنا ما بين 35 و40 شهيداً، أما الآن فأصبحت خسائرنا أقل بكثير، واليوم تحديداً سقط لنا في المعركة ثلاثة شهداء فقط».
وكانت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) أعلنت الأربعاء أن المقاتلات الأميركية نفذت 48 غارة في سرت منذ بداية تدخلها ضد المتطرفين في المدينة الساحلية في مطلع آب (أغسطس) الجاري.

فرانس24/ أ ف ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق