لقطات

تقول مصادر إنه بعد الانتخابات البلدية سيبدأ هجوم سياسي في اتجاه الاستحقاق الرئاسي،

تقول مصادر إنه بعد الانتخابات البلدية سيبدأ هجوم سياسي في اتجاه الاستحقاق الرئاسي، وهو السبب الرئيس الذي حتم تسييس الانتخابات البلدية الى هذا المقدار. فالثنائي الحزبي المسيحي كان يعوّل على نتائج بلدية كاسحة ليعتبرها اقتراعا شعبيا لإعادة فرض خياره الرئاسي والتهشيم بالخيار الآخر. ولكن وفي حال سقوط نظرية أكثرية الـ 86 في المئة، فإن المحور الآخر سيبادر الى شن هجوم سياسي على أساس الخيارات التي أفرزتها الساحة المسيحية، وبالتالي انتفاء نظرية التمثيل الساحق والدعوة الى تثبيت خياره هو.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق