أبرز الأخباردوليات

اردوغان يستضيف اليوم قمة منظمة التعاون الاسلامي في اسطنبول

ابرز المشاركين في القمة الملك سلمان وروحاني لكنها ستشهد غياب الملك عبدالله الثاني والسيسي

يستضيف الرئيس التركي رجب طيب اردوغان اليوم الخميس رؤساء دول وحكومات نحو ثلاثين بلداً في اسطنبول سيشاركون في قمة منظمة التعاون الاسلامي في مسعى لتجاوز الخلافات في العالم الاسلامي.

وستسعى تركيا من خلال القمة التي تستمر يومين الى ابراز تأثيرها في العالم الاسلامي والى التقريب بين دول المنظمة. الا ان الخلافات من النزاع في سوريا الى اليمن يمكن ان تطغى على المحادثات.
وقال وزير الخارجية التركي مولود جاوش اوغلو الاربعاء ان القمة تعقد في وقت «يشهد فيه العالم الاسلامي العديد من الخلافات»، مؤكداً انه يأمل في ان «تمهد هذه القمة الطريق لمداواة الجراح».
وتعقد القمة وسط اجراءات امنية مشددة في اسطنبول العاصمة السابقة للامبراطورية العثمانية والتي كان يحكم السلاطين منها دول البلقان وصولاً الى شبه الجزيرة العربية.
ومن ابرز المشاركين في القمة العاهل السعودي الملك سلمان والرئيس الايراني حسن روحاني اللذان يتخذان موقفين متعارضين ازاء النزاعين في اليمن وسوريا.
وقد خص الرئيس التركي العاهل السعودي الثلاثاء باستقبال حافل في القصر الرئاسي في انقرة، بشكل يؤكد على متانة العلاقات بين انقرة والرياض.
وقلد الرئيس التركي ضيفه اعلى وسام يمنح للقادة الاجانب هو وسام الجمهورية، واشاد بدوره في تطوير العلاقات بين البلدين اللذين يدين غالبية سكانهما بالمذهب السني من الاسلام، منذ توليه الحكم عقب وفاة شقيقه الملك عبدالله في 2015.
وتشكل في القمة احد اهم اللقاءات الكبرى بين قادة دول وحكومات منذ سنوات في اسطنبول لكنها ستشهد غياب رؤساء مهمين مثل العاهل الاردني الملك عبدالله الثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.
ولم تتفق الدول الاسلامية على موقف موحد من النزاع في سوريا حيث تدعم تركيا والسعودية المسلحين الذين يقاتلون نظام الرئيس السوري بشار الاسد الذي تدعمه ايران.
وتجري القمة على وقع مراجعة لانقرة لسياستها الخارجية بسبب الازمة في العلاقات مع روسيا بعد اسقاط انقرة لمقاتلة روسية قرب الحدود مع سوريا وتزايد توتر علاقاتها مع الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي.
وتعمل تركيا كذلك على تطبيع علاقاتها مع اسرائيل بعد ازمة استمرت اكثر من خمس سنوات، كما يتردد ان السعودية تعمل خلف الكواليس لتحقيق مصالحة بين تركيا ومصر.

أ ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق