دولياتعالم

أوباما: تنظيم «الدولة الإسلامية» بات في وضع دفاعي

البنتاغون: انجزنا الخطوة الاولى في المعركة ضد الجهاديين

اعتبر الرئيس الأميركي باراك أوباما أن تنظيم «الدولة الإسلامية» بات في وضع دفاعي بفضل التقدم في الحرب التي تقودها واشنطن ضده.

وأكد أوباما استمرار الحملة الأميركية ضد التنظيم في سوريا والعراق، قائلاً إن الولايات المتحدة تنوي المحافظة على «حالة الزخم هذه».
وأقر الرئيس الأميركي بأن القتال ضد تنظيم لا يزال صعباً ومعقداً، لكنه لم يكشف عن إجراءات جديدة محددة لمواجهة التنظيم.
وجاءت تصريحات أوباما خلال زيارة نادرة قام بها إلى مقر وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه).
وقال إنه في كل يوم يستيقظ قادة تنظيم «الدولة الإسلامية» مدركين أن هذا قد يكون يومهم الأخير.
وتقود الولايات المتحدة تحالفاً دولياً شن آلاف الغارات الجوية على مواقع التنظيم في العراق وسوريا.
ومني التنظيم خلال الأشهر الأخيرة بخسائر ميدانية، وفقد السيطرة على مناطق مهمة، لكنه لا يزال يحكم قبضته على مناطق واسعة في العراق وسوريا.
وشدد أوباما خلال تصريحاته لدى زيارة سي آي أيه على ضرورة إنهاء الحرب الدائرة في سوريا منذ خمسة أعوام لتسهيل هزيمة التنظيم.
وتعهد بأن تبذل الولايات المتحدة ما تستطيع من أجل المساعدة على إحراز تقدم في محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف.
واعلن المتحدث باسم الجيش الاميركي الاربعاء ان التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا انجز بنجاح «المرحلة» الاولى من العمليات.
وينفذ التحالف عملية من ثلاث خطوات رئيسية في حربه المستمرة منذ 20 شهراً ضد التنظيم المتطرف، بحسب ما افاد الكولونيل ستيف وارن الذي مقره بغداد.
وصرح وارن لصحافيي البنتاغون «لقد تم اضعاف عدونا، ونحن نعمل الان على كسره. لقد اكتملت المرحلة الاولى من الحملة العسكرية».
واشار الى ان هذه الخطوة الاولية هدفت الى «اضعاف» التنظيم من خلال وقف استيلائه على اراض جديدة.
وقال وارن ان المرحلة الاخيرة من الحملة تهدف الى الحاق الهزيمة بالتنظيم من خلال تمكين القوات الخاصة من منع ظهور نفوذه مجدداً.
ورغم ان تنظيم الدولة الاسلامية لا يزال يحكم سيطرته على مناطق شاسعة من سوريا والعراق، الا انه مني بنكسات كبيرة من بينها خسارة الرمادي في العراق.
واضاف وارن «بينما لا يزال تنظيم داعش قادراً على شن عدد من الهجمات المعقدة، الا انه لم يتمكن من السيطرة على اي اراض مهمة منذ نحو عام».
وتابع «لقد ضربنا قادته وخطوط امداداته ومقاتليه وقاعدته الصناعية ومصادر تمويله في العراق وسوريا».

ا ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق