رئيسيسياسة عربية

إسرائيل: جدل صاخب بعد تصريحات «عنصرية» لنائب برلماني بشأن الأمهات العربيات

اتهم نائب إسرائيلي يميني بالعنصرية على خلفية تصريح له رفض فيه أن تضع زوجته مولودها في مستشفى بالقرب من أمهات عربيات. جاء تصريحه في تعليق على تحقيق أجرته الإذاعة الإسرائيلية يفيد أن بعض المستشفيات الإسرائيلية تفصل النساء العربيات عن اليهوديات في أقسام الولادة.

أثارت تصريحات لنائب إسرائيلي يميني غضباً واسعاً حيث اعتبرت عنصرية حين قال إنه لا يريد لزوجته أن تضع مولودها في مستشفى بالقرب من أمهات عربيات.
ونشر بتسلئيل سموتريتس العضو في حزب «البيت اليهودي» اليميني القومي، هذه التصريحات على تويتر الثلاثاء. وقال «من الطبيعي ألا ترغب زوجتي في أن تنام في غرفة إلى جانب امرأة وضعت طفلاً ربما يريد أن يقتل طفلنا بعد عشرين عاماً».
وسموتريتس الذي يعيش في مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة، معروف بأنه أحد الأعضاء الأكثر تطرفاً في حزب «البيت اليهودي» اليميني في التحالف الحكومي الذي يرئسه بنيامين نتانياهو.
وقال سموتريتس إن «زوجتي ليست عنصرية مطلقاً، ولكن بعد أن تضع مولودها تريد أن ترتاح ولا تريد الاحتفالات الصاخبة التي هي من عادة عائلات النساء العربيات اللواتي يضعن مواليد».
وجاء تصريحات سموتريتس تعليقاً على تحقيق أجرته الإذاعة الإسرائيلية يفيد أن بعض المستشفيات الإسرائيلية تفصل النساء العربيات عن اليهوديات في أقسام الولادة في المستشفيات، سواء بطلب من النساء أو بمبادرة خاصة من إدارة المستشفى. والأمر لا يتعلق بسياسة رسمية بل بممارسة شائعة إذ أن القانون الإسرائيلي يمنع التمييز.

عنصرية
واتهم سموتريتس وزوجته علنا بالعنصرية. وقال يوئيل حسون العضو في «الاتحاد الصهيوني» أكبر مجموعات المعارضة «عار عليكما».
ونأى زعيم حزب «البيت اليهودي» وزير التعليم نفتالي بينيت بنفسه عن تصريحات سموتريتس. وقال إن «اليهود والعرب بشر» مؤكداً أن «المعسكر القومي ليس معسكر الكراهية ضد العرب». ودانت شخصيات أخرى في اليمين تصريحات سموتريتس الذي تلقى في الوقت نفسه دعماً على شبكات التواصل الاجتماعي.

أ ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق