أبرز الأخبارسياسة عربية

حكومة طرابلس «المتنحية» تتراجع عن تسليم السلطة في ليبيا

أعلن رئيس حكومة طرابلس المتنحية خليفة الغويل رفضه تسليم السلطة لحكومة الوفاق الوطني، ودعا وزراءه إلى استئناف «المهام الموكلة» إليهم.
 
وقال الغويل في بيان نشر على موقع حكومته الالكتروني وحمل توقيعه «نظراً لمتطلبات المصلحة العامة وحساسية الأوضاع الراهنة التي تمر بها البلاد، يطلب منكم كل في ما يخصه الاستمرار في تأدية المهام الموكلة إليكم».
وأضاف أن «كل من يتعامل مع القرارات» الصادرة عن حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج «سوف يعرض نفسه للمساءلة القانونية».
وكانت حكومة الغويل أعلنت مساء الثلاثاء في بيان موقع منها، نشر على موقع وزارة العدل مغادرة الحكم، موضحة «نعلن توقفنا عن أعمالنا المكلفين بها كسلطة تنفيذية رئاسة ونواباً ووزراء».
وأوضحت أنها قررت التخلي عن السلطة «تأكيداً على حقن الدماء وسلامة الوطن من الانقسام والتشظي».
وسرعان ما حظيت حكومة السراج بدعم سياسي واقتصادي مع إعلان بلديات مساندة للسلطة السابقة التي كانت معلنة من جانب واحد برئاسة خليفة الغويل الولاء لها، كما نالت تأييد مؤسسات حكومية مالية واقتصادية ودعم خارجي مع إعلان سفارات دول عدة البحث في إعادة فتح سفاراتها في العاصمة.
وغرقت ليبيا في فوضى منذ أن أطاحت القوات التي دعمها حلف الناتو القذافي في عام 2011.
ومنذ عام 2014 تنافست حكومتان على إدارة البلاد، واحدة في طرابلس تدعمها ميليشيات مسلحة قوية والأخرى في ميناء طبرق على بعد نحو 1000 كيلومتر عن العاصمة.
وقد اعترفت الدول الغربية بحكومة الوحدة الجديدة في ليبيا بوصفها الحكومة الشرعية الوحيدة في البلاد، لكنها تواجه معارضة في مناطق بشرقي وغربي ليبيا.
وفي كانون الأول (ديسمبر)، وقع بعض المشرعين الليبين الذين يمثلون جهات متنافسة اتفاقاً برعاية الأمم المتحدة لتشكيل حكومة وحدة وطنية، بيد أن الاتفاق لم يحظ بعد بدعم الجميع في البلاد، لا سيما بعض الميليشيات المسلحة التي تشكلت في البلاد بعد الانتفاضة الشعبية ضد نظام القذافي.

بي بي سي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق