دولياترئيسي

البحرية الاميركية تعترض شحنة أسلحة من إيران كانت في طريقها الى الحوثيين

قال الجيش الأميركي في بيان إن سفينتين للبحرية الأميركية في بحر العرب اعترضتا وصادرتا شحنة أسلحة من إيران يرجح أنها كانت في الطريق إلى المقاتلين الحوثيين في اليمن.

وأفاد بيان للبحرية الأميركية أن الأسلحة التي صادرتها السفينتان الحربيتان سيروكو وجرافلي في الأسبوع الماضي كانت مخبأة في مركب شراعي واشتملت على 1500 بندقية كلاشنيكوف و200 قذيفة صاروخية و21 بندقية آلية من عيار 50 ملليمتراً.
وصودرت الأسلحة يوم 28 آذار (مارس) وهي الآن في حوزة الولايات المتحدة. وسمح للمركب الذي وصفته البحرية الأميركية بأنه لا يحمل جنسية دولة وأفراد طاقمه بالإبحار بعد مصادرة الأسلحة.
وقال الجيش في بيان «المصادرة هي الأحدث في سلسلة شحنات أسلحة غير شرعية قدرت الولايات المتحدة أن مصدرها إيران صادرتها قوات بحرية في المنطقة».
وأشار البيان إلى واقعة جرت يوم 27 شباط (فبراير) عندما اعترضت البحرية الاسترالية مركباً شراعياً في أواخر شباط (فبراير) وصادرت منه 2000 بندقية كلاشنيكوف و100 قذيفة صاروخية وأسلحة أخرى. وفي 20 آذار (مارس) صادرت مدمرة فرنسية 2000 بندقية كلاشنيكوف وعشرات بنادق دراغونوف التي يستخدمها القناصة وتسعة صواريخ مضادة للدبابات ومعدات أخرى.
وقال جوش إيرنست المتحدث باسم البيت الأبيض يوم الاثنين إن دعم إيران للحوثيين مثال على «أنشطتها التي تقوض الاستقرار» في المنطقة وأن موضوع شحنة الأسلحة قد يثار في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.
وأضاف «من الواضح أننا نشعر بقلق من هذا التطور لأن تقديم الدعم للمتمردين في اليمن شيء لا يتسق بالمرة مع قرارات مجلس الأمن».
وكان مسؤولون أميركيون قالوا في السابق إن تدخل إيران المباشر مع الحوثيين محدود ولكن أفراداً من الجيش الإيراني يدربون ويسلحون وحدات الحوثيين.
ويقاتل تحالف عربي منذ العام الماضي لإعادة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي إلى السلطة.
ومن المقرر أن تبدأ في الكويت يوم 18 نيسان (ابريل) الجاري محادثات سلام ترعاها الأمم المتحدة.
وأكد الطرفان بدء هدنة منتصف ليل العاشر من نيسان (أبريل).

رويترز

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق