أبرز الأخبارسياسة عربية

«مقتل» أبو فراس المتحدث باسم جبهة النصرة وخبير الصواريخ في داعش

قُتل المتحدث باسم جماعة «جبهة النصرة» في سوريا، وهي جماعة لها صلة بتنظيم القاعدة، إضافة إلى 19 مسلحاً آخرين في غارة بمحافظة ادلب التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة، بحسب ناشطين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض، ومقره بريطانيا، إن أبو فراس السوري ونجله كانا من بين القتلى في الغارة التي وقعت الأحد.
ومن بين القتلى مسلحون أجانب كانوا يقاتلون في صفوف «جبهة النصرة».
ولم تحدد التقارير الواردة من سوريا الجهة المسؤولة عن تنفيذ الغارات.
وبحسب المرصد، كان أبو فراس السوري يجتمع مع قادة آخرين في قرية كفر جالس في ادلب شمالي سوريا عندما وقعت الغارة.
كما استهدفت الغارات أيضاً مواقع لجماعة «جند الأقصى» الإسلامية.
ولا يزال اتفاق هش لوقف الأعمال القتالية صامدا في سوريا منذ ما يزيد على شهر.
لكن الهدنة لا تشمل تنظيم «الدولة الإسلامية» أو «جبهة النصرة».
وتشن روسيا والقوات السورية غارات بشكل منتظم ضد أهداف تابعة لتنظيم الدولة وجبهة النصرة.
وقال متحدث عسكري اميركي الاحد ان خبير صواريخ في تنظيم الدولة الاسلامية يعتقد انه متورط في هجوم ادى الى مقتل عنصر في قوات المارينز الاميركية، قتل في غارة لطائرة اميركية بدون طيار في العراق.
وقتل السرجنت لويس كاردن الشهر الماضي في هجوم صاروخي شنه تنظيم الدولة الاسلامية ادى كذلك الى اصابة ثمانية من عناصر المارينز في موقع للمدفعية في منطقة مخمور شمال العراق.
وقال الكولونيل ستيف وارن المتحدث باسم العملية التي تقودها الولايات المتحدة ضد الجهاديين للصحافيين في بغداد «قبل ساعات عدة، قتلنا عنصراً من داعش يعتقد انه المسؤول عن الهجوم الصاروخي الذي اسفر عن مقتل السرجنت كاردن».
واضاف ان جاسم خديجة «كان عنصراً في داعش وضابطاً عراقياً سابقاً».
وقال انه كان «خبير صواريخ، ويبدو انه كان يشرف على هذه الهجمات»، مضيفاً ان الغارة الاميركية ادت كذلك الى مقتل خمسة اخرين من مقاتلي تنظيم الدولة الاسلامية وتدمير آليتين.

بي بي سي/ا ف ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق